طنجة تستضيف غدا الحدث الأبرز في رياضة الكيك بوكسينغ.. النسخة الثانية للجائزة الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ‎

3 أغسطس 2016 - 10:06 م

القندوسي محمد

لقاء رياضي كبير ستحتضنه عروس الشمال طنجة يوم غد الخميس 4 غشت ، والأمر هنا يتعلق بالنسخة الثانية للجائزة الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ التي دأبت على تنظيمها الجامعة الملكية المغربية لرياضات الكيك بوكسينغ، المواي طاي،الصافات والرياضات المماثلة بشراكة مع مؤسسة فايت ليغ.

اللجنة المنظمة عقدت صباح أمس الثلاثاء ندوة صحفية في الغرض، وتأتي أهمية هذه الندوة التي سعت إليها الجامعة، في الإعلان عن الخطوط العريضة للجائزة، وكذا بغية تسليط الضوء على كافة حيثيات وجوانب هذه التظاهرة الرياضية الدولية التي حظيت طبعتها الثانية بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وفي هذا الصدد بين رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضات الكيك بوكسينغ، المواي طاي،الصافات والرياضات المماثلة السيد لحسن الهلالي أن النسخة الثانية لهذه الجائزة الكبرى جاءت أساسا في إطار دعم تلك الشراكة الإستراتيجية الكبرى التي وقعتها مؤخرا المملكة المغربية مع جمهورية الصين الشعبية، خاصة وأن جهة طنجة تطوان الحسيمة كان لها نصيب الأسد ضمن المساحة العامة لتلك المذكرة، وذلك من خلال المشاريع المنتظرة بها، وعلى هذا الأساس جاء اختيار الجهة المنظمة للمنظمة العالمية الصينية ” W L F ” التي تضم أجود الرياضيين عبر العالم، وعلى رأسهم كيو جيان لانك البطل الأسطورة المشارك في هذه التظاهرة، وتأتي مشاركته هذه، بعد أن خاض على مدى السنة الماضية مجموعة من النزالات، وكانت مواجهات بدون هزيمة، مما جعله محط أنظار المتتبعين والمهتمين والصحافة العالمية التي نوهت به كثيرا.

 ومن بين الأبطال المغاربة المشاركين في هذا العرس الرياضي بطل العرب الطنجاوي محمد الأزرق الذي واعد جمهوره بالفوز على خصمه الصيني هاو دهينكبين .

وفي حديثهما لجريدة ” هلا بريس ” أوضح كل من رئيس الجامعة لحسن الهلالي ورئيس عصبة الشمال للعبة مصطفى غنام، أن الأبطال الصينيين الذين استقطبتهم الدورة الثانية لا يقلون أهمية عن أبطال الدورة الأولى من التايلانديين وعلى رأسهم المصنف رقم واحد عالميا سي تي شاي الفائز بالحزام الذهبي للنسخة الأولى للجائزة الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ، وفي هذا السياق أكدا المتحدثان أن الحزام الذي تمنحه التظاهرة أصبح له وزن كبير وهو يتمتع بسمعة دولية على مستوى كل بطولات العالم، بما لا يسمح أبدا جلب أبطال محدودي الخبرة أو من ذوي المستوى المتوسط ، مؤكدين أن التظاهرة حريصة دائما على إحضار الكبار لمقارعة الكبار من الأبطال المغاربة الذين استطاعوا أن ينتزعوا لأنفسهم مكانة محترمة بين رواد وأبطال هذه اللعبة، وبالتالي تمكنوا بأن يشرفوا الرياضة الوطنية برفعهم الراية المغربية خفاقة في العديد من الملتقيات الدولية الكبرى.

بقية الإشارة أن الصحافة الصينية أولت اهتماما كبيرا للحدث، وتجلى ذلك في الحضور الكثيف لوسائل الإعلام الصينية بكل تلاوينها المكتوبة والمسموعة والمرئية والإلكترونية التي جاءت خصيصا لتغطية الحدث الهام الذي ستشهده قاعة الزياتن بطنجة ابتداء من الساعة السادسة مساء من يوم غد الخميس.