أثار محمد حصاد، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، ضجة سياسية حينما أقر بوجود تلاميذ يتاجرون في أصناف مختلفة من المخدرات  داخل المؤسسات التعليمية، مؤكدا أن مصيرهم سيكون حتما الطرد، مضيفا انه لن يتوانى في ذلك حتى ولو احتجت جمعيات حقوقية ومدنية.

وقال حصاد انه وجه منشورا إلى مسؤولي المؤسسات التعليمية ينبه فيه المدراء والحراس العامون إلى مسؤوليتهم عن مراقبة من يروج كافة أنواع المخدرات وسط التلاميذ، محملا إياهم مسؤولية البحث لأنهم يتوفرون على أنجع الوسائل لمعرفة بارون المخدرات في صفوف التلاميذ. تفاصيل أخرى في الصباح.

هلابريس / متابعة