صدمت سيارة عسكريين مشاركين في عملية “سانتينيل” لمكافحة الإرهاب، صباح اليوم الأربعاء في ضاحية شمال غرب باريس، ما أدى إلى وقوع ستة جرحى، اثنان منهم اصابتهما بالغة، حسب ما أوردته وكالة فرانس برس استنادا إلى المقر العام لشرطة العاصمة الفرنسية.

وقالت شرطة باريس، في تغريدة على تويتر، إن سيارة صدمت جنودا فرنسيين وأصابتهم في “لوفالوا بيريه”، إحدى ضواحي المدينة وإن عملية أمنية تجري حاليا في المنطقة.

وقالت إدارة شرطة باريس “تتدخل الشرطة في الوقت الحالي. والبحث جار عن السيارة”.

وذكر مسؤول بإدارة الشرطة ردا على استفسار من رويترز أن ستة جنود أصيبوا بينهم أربعة أصيبوا بجروح طفيفة واثنان إصابتهما أخطر.

ووقع الهجوم قرابة الساعة 6,00 ت غ، وتمكن السائق بعد ذلك من الفرار بسيارته، بحسب ما أفاد ذات المصدر، مشيرا إلى أن حياة الجريحين المصابين بجروح بالغة ليست في خطر.

وقال باتريك بالكاني رئيس بلدية ضاحية لوفالوا بيريه في باريس إن سيارة بي.إم دبليو دهست مجموعة من الجنود اليوم الأربعاء ولا شك لديه في أن الحادث متعمد.

وأضاف لتلفزيون (بي.إف.إم) “كان حادثا متعمدا دون أدنى شك. إنه عمل عدواني بغيض”.

هلابريس / وكالات