حذرت دراسة طبية أمريكية حديثة من أن الإكثار من تناول السكر يساهم في تطور بعض أنواع السرطان في الجسم. 

وخلص علماء من جامعة تكساس الأمريكية إلى أن وجود السكريات في الجسم يساهم أحيانا بنمو الخلايا السرطانية وتطور الأورام الخبيثة، لافتين إلى أن هناك العديد من السرطانات التي يرتبط نموها بوجود كميات زائدة من الجلوكوز في الجسم، مثل سرطانات الرئة والدماغ والمريء وعنق الرحم، بالإضافة إلى سرطان الخلايا الحرشفية الذي يعتبر أحد أنواع السرطانات الجلدية الشائعة. 

ورغم أن عدة دراسات خلصت إلى أن سرطان الخلايا الحرشفية يظهر عادة بسبب التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية أو الأشعة الضارة الناجمة عن مصابيح جلسات “السولاريوم”، فإن الدراسة الحديثة بينت أن السكر يساهم بتطور هذا النوع من السرطان بسرعة عند الجميع، بغض النظر عن طبيعة الجسم. 

يذكر أن هذه الدراسة ليست الأولى التي تتحدث عن أضرار السكر على صحة الإنسان، ففي دارسة علمية سابقة أكد عدد من العلماء من جامعة لندن أن خطر الإصابة باضطرابات نفسية مثل القلق والاكتئاب يزداد لدى الرجال عند تناولهم الأطعمة الغنية بالسكريات، ولاحظوا خلال دراساتهم أن الأشخاص الذين يتناولون أكثر من 67 غراما من السكر يوميا، تزداد إصابتهم بأمراض مثل الاكتئاب والسمنة وغيرها من الاضطرابات المرتبطة بالنظام الغذائي.

هلابريس / وكالات