من المنتظر أن يمثل أمام الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بإنزكان، يوم 11 شتنبر 2017، كل من إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وحبيب المالكي مدير نشر يومية “الاتحاد الاشتراكي” وعبد الحميد جماهيري مدير تحرير نفس اليومية ومحمد أنفي كاتب إقليمي لحزب الوردة بمكناس.

وبحسب الاستدعاء، الذي وجهه وكيل الملك للمتهمين الأربعة في ملف جنحي عادي ضبطي عدد 2412/2102/2017، فإن المتهمين يواجهون تهمة “القذف والسب بواسطة مكتوبات على موقع إلكتروني معروض للعموم وجريدة ورقية”، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول 72 و 83 و 84 و 85 و 95 و 96 و 99 من القانون رقم 83/19 المتعلق بالصحافة والنشر.

وعلاقة بالموضوع، أوضح بوزيت صاحب الشكاية، أنه اختياره اللجوء إلى القضاء تم من أجل إنصافه وصونا لسمعة الحزب بما لحقه من قذف وسب واتهام بأبشع أنواع النعوت.

وترجع وقائع النازلة للشكاية المباشرة التي تقدم بها دفاع رشيد بوزيت الكاتب الاقليمي لحزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية” إثر نشر مقال على صفحات “الاتحاد الاشتراكي” الورقية عدد 11637 وموقعها الالكتروني بتاريخ 24 ماي 2017 يحمل توقيع “محمد أنفي”، وأشير لاسم رشيد بوزيت في ثناياه.

ويطالب بوزيت في مقال دفاع بتعوض مدني عن الأضرار قدره في 20 مليون سنتيم.

هذا، ولفت المدعي في تدوينة له بحسابه بالفايسبوك، أن “التعويض المطلوب سيخصص لمساعدة بعض المناضلين الأوفياء لحزب عبد الرحيم بوعبيد ومبادءه والذين يشكون ظروفا صعبة، لم تلتفت إليهم القيادة الحالية”.

هلابريس / متابعة