لم يتحمل الألماني بنجامين ديفيد ركوب الحافلة أو الدراجة عبر شوارع ميونخ المزدحمة يوميا للذهاب إلى العمل فقرر الذهاب سباحة. 

ويضع ديفيد الكمبيوتر الشخصي الخاص به وملابسه في حقيبة ضد الماء على ظهره، ويرتدي زي السباحة ويبدأ رحلته اليومية في مياه نهر إيسار. 

وقال ديفيد لتلفزيون رويترز “هذا أمر منعش على نحو رائع كما أنها الطريقة الأسرع”. 

وأردف: “كنت أذهب باستخدام الدراجة أو السيارة أو مترجلا وكان الأمر يتطلب المزيد من الوقت. واليوم كان التيار قويا واستغرقت الرحلة حوالي 12 دقيقة فقط”. 

لكن مياه النهر الذي يسري بالقرب من وسط ميونخ عاصمة ولاية بافاريا الألمانية، تصبح باردة في فصل الشتاء إذ تنخفض درجات الحرارة إلى نحو أربع درجات مئوية. 

وقال ديفيد “أفعل ذلك في الصيف غالبا. أنا لست مغامرا لكن بإمكاني فعل ذلك في الشتاء”.

هلابريس / متابعة