أعلن معهد علم الخلية والوراثة لفرع سيبيريا بأكاديمية العلوم الروسية، اليوم الخميس، أن علماء المعهد تمكنوا من اكتشاف عقار يبطئ تطور أعراض مرض الزهايمر، يتوقع أن يكون فعالا جدا للوقاية من المرض.

وذكر المعهد في بيان له أن “موظفي المعهد درسوا مادة الميلاتتونين (هرمون النوم) ووجدوا أنها بالفعل تبطئ تطور أعراض مرض الزهايمر، وتساعد في استعادة وظائف الميتوكوندريا، وبالإضافة إلى ذلك، درس العلماء العاملون في مختبر الآليات الجزيئية للشيخوخة تأثير عقار آخر مضاد للأكسدة “إس كي كيو 1″ أو ” أيونات سكولاتشيوف”.

وكان علماء المعهد أثبتوا سنة 2016 أن تناول مضاد الأكسدة المذكور مع الطعام يؤدي إلى دخوله مخ الإنسان وتراكمه في الميتوكوندريا، مما يسهم في تحسين أداء وظائفها.

وأظهرت دراسة أجريت على سلالة فئران لديها أعراض مرض الزهايمر، وجود تحسن في الذاكرة وارتفاع القدرة على التعلم.

وأثبتت الدراسات الأخيرة أن مضاد الأكسدة يبطئ تطور الأعراض حتى في المراحل المتأخرة من المرض وكذا في مرحلة الشيخوخة الطبيعية، مما يبعث الأمل لدى العلماء في إمكانية علاج هذا المرض الخطير الذي يعاني منه عشرات الملايين من الناس حول العالم.

هلابريس / وكالات