أثارت مزده جمال زاده وهي مطربة بوب مسلمة، الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشرها فيديو يُظهر مقطعًا إباحيًا في الخلفية.

ولاحظ رواد موقع “إنستغرام” ظهور مقطع الفيديو الإباحي في خلفية المقطع المصور للمغنية.

وأوضحت النجمة لاحقًا أن الفيديو الذي ظهر بالخلفية كان إعلانًا لفيلم رعب، وظهرت في مقطع آخر لتتحدث عن مزاعم وجود شبح في فيديو سابق لها أثناء العمل على ألبومها الأخير في فانكوفر.

وردًا على الاتهامات القاسية قالت النجمة: “أشعر بحزن عميق إزاء ما حدث في الأيام القليلة الماضية، لقد بالغ رواد مواقع التواصل الاجتماعي للغاية، فأنا لم أنشر أي شيء على الإنترنت يُظهر مقطع فيديو إباحيًا”.

وأوضحت: “الفيديو الذي ظهر كان لأحد المنتجين وهو يراجع مقطعًا إعلانيًا لفيلم الرعب الجديد هيكس”.

وفي التعليقات على الفيديو كتب أحد المستخدمين الغاضبين: “آمل أن تُحرقي في الجحيم” بينما وصفها آخرون بألفاظ مثل: “وقحة” و”حمقاء”.

وقال أحدهم: “عليكِ تخفيف ظهورك على جميع المواقع من أجل الشعب الأفغاني، فأنتِ تذكرينا بالخيزران فهو صلب من الخارج ومجوف من الداخل”.

وسارع آخرون لدعمها من خلال التأكيد على أن الفيديو لم يكن إباحيًا، حيث قال أحد المستخدمين إن منتقديها: “أغبياء مختلون عقليًا”.