ظل تقييد عدد حروف رسائل تويتر بمئة وأربعين حرفا علامة مميزة‭ ‬لشبكة التواصل الاجتماعي منذ انطلاقها في عام 2006 لكن هذا الأمر قد ينتهي قريبا.

فقد قالت تويتر اليوم الثلاثاء إنها ستبدأ في تجربة مع عينة عشوائية من المستخدمين تتيح لهم إرسال تغريدات يصل حجمها إلى 280 حرفا وهو ضعف الرقم المتاح حاليا وذلك في معظم اللغات في أنحاء العالم.

وظلت الشركة التي يقع مقرها في سان فرانسيسكو متمسكة بالرسائل القصيرة كسمة مميزة لها حتى مع عثور المستخدمين على سبل للتحايل على هذا الحد ومنها نشر صور بداخلها نصوص مكتوبة.

وفي تدوينة الثلاثاء قالت تويتر إن تأكيدها على الإيجاز لن يتغير أبدا لكنها كانت تدرس هل يمكن للمستخدمين التعبير عن أنفسهم بسهولة كافية.

وقالت الشركة إن طريقة استخدام الناس لتويتر عند الكتابة بالصينية واليابانية والكورية كانت سببا في النظر في زيادة حد الحروف.

ويستطيع المرء التعبير بحروف هذه اللغات بدرجة أكبر من الحروف الرومانية وهو ما يعني أن المستخدمين بهذه اللغات يملكون في الواقع حدا أكبر من غيرهم.