بعد موقعة الصحون الشهيرة التي عاشها المؤتمر العادي لحزب الاستقلال، لجأت أطراف الصراع إلى مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف الذكية لتشويه صورة الخصم، وفي هذا السياق يروج أتباع حمدي ولد الرشيد، متزعم المجموعة المناهضة لحميد شباط، الأمين العام، والمساند لنزار بركة المنافس الأساسي بل المرشح الأكثر حظوظا للفوز بالأمانة العامة، (يروجون) شريطا قصيرا عبر تطبيق الواتساب وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، ينتقد حميد شباط، ويعتبره بلطجيا.

من جهة أخرى يروج أتباع حميد شباط شريطا يقولون إنه يصور أتباع حمدي ولد الرشيد وهم يمارسون العنف ضد المؤتمرين الاستقلاليين، وصوروا مجموعة أمنية خاصة قالوا إنه جلبها ولد الرشيد لتعنيف المناضلين بتعبيرهم. 

وكان رئيس مؤتمر حزب الاستقلال أعلن في وقت سابق تأجيل انتخاب الأمين العام للحزب إلى يوم السبت المقبل، وذلك نتيجة الأخطاء الحاصلة في لائحة أعضاء المجلس الوطني، ونشرت جريدة العلم اليوم الخميس ما أسمته اللائحة الصحيحة لأعضاء المجلس الوطني الذين يحق لهم التصويت على اختيار الأمين العام للحزب.

هلابريس / متابعة