عبر العديد من القياديين في حزب العدالة والتنمية عن غضبهم، عقب فشل مرشحي الحزب في الانتخابات الجزئية، التي جرت أمس الخميس بكل من دائرة أكادير إدوتانان وكذا دائرة تارودانت، ..

واعتبرت آمنة ماء العينين، النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، أن “نتائج الانتخابات الجزئية في أكادير كارثية بالنسبة للحزب.”

وهاجمت برلمانية البيجيدي، في تدوينة على حسابها على الفيس بوك، كل من حاول تبرير هذا الفشل، حيث قالت إن “من يبحث عن التبرير والحديث عن خصوصية الانتخابات الجزئية لن يفيد الحزب في شيء، الا اذا اردنا أن نتحول الى مثل تلك الأحزاب التي تصور للناس انهزاماتها المريعة في شكل انتصارات حتى أشرفت على الاندثار.”

وجاءت غضبة ماء العينين، حسب ما كتبته في ذات التدوينة، لكون الحزب فشل في أكادير التي تعد أحد معاقل الحزب، بعد ان فاز فيها خلال انتخابات 7 أكتوبر البرلمانية بمقعدين من أصل أربعة وحصل على ما يقارب 36 ألف صوت.

ووصفت ماء العينين هذا الفشل بـ “السقوط الحر”، وذلك من خلال القول: “هل نحتاج آ الاخوان لشيء آخر لنعترف جميعا أن الأمور ليست بخير وأن المسار ليس قويما وأن خطاب المراجعة والنقد هو خطاب ذو مصداقية دون تشنج أو اصطفاف؟”

ودعت ماء العينين إلى ممارسة النقد الذاتي من أجل تجاوز هذا الانحدار، قائلة “إننا نحتاج الى نقاش داخلي صريح بعيدا عن الصراخ والاقصاء والدغمائية وسوق التبريرات تلو التبريرات. نحن لسنا حزبا ملائكيا، نحن حزب يخطئ والناس يتابعون…..يتابعون بيقظة كبيرة وذكاء أكبر ورسائلهم بدأت تصل.”

هلابريس / متابعة