انعقد المنتدى الاقتصادي المغربي الروسي الرابع، اليوم الثلاثاء بالرباط، بهدف تعزيز علاقات التعاون وشراكة رابح-رابح بين المقاولات المغربية والروسية.

وينظم هذا المنتدى رفيع المستوى من طرف الاتحاد العام لمقاولات المغرب بشراكة مع مجلس الأعمال الروسي العربي بمناسبة الزيارة الرسمية لرئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف إلى المغرب.

ويروم هذا المنتدى، الذي عرف مشاركة وفد مهم لرجال أعمال روس، تدارس سبل الترويج للصناعات المغربية وعلامة “صنع بالمغرب” في السوق الروسية وتعزيز الشراكة المغربية الروسية في مجالات صناعات الأدوية و الطاقة والتيكنولوجيات الجديدة وقطاع البناء والبنى التحتية.

وترأس الجلسة الافتتاحية لهذا الحدث وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش ووزير الفلاحة الروسي ألكساندر تكاتشيف، ورئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب مريم بن صالح شقرون وممثل المركز الروسي للتصدير، رشيدبيك تشيركيسوف وسفير روسيا بالمغرب فاليري فوروبييف وسفير المغرب بروسيا عبد القادر لشهب.

يذكر أن المواد الغذائية تشكل 97 بالمائة من مجمل الصادرات المغربية نحو روسيا، مايمثل 1،8 مليون درهم سنة 2016 أي 18 بالمائة من مجموع صادرات المغرب من المواد الغذائية.

وصدر المغرب نحو روسيا سنة 2016 ما مجموعه 351 ألف طن من المواد الغذائية محتلا المركز الأول في تصدير الطماطم إلى السوق الروسية والثاني بالنسبة للحوامض.

وفي مجال الصيد البحري، يأتي المغرب في المرتبة الأولى كأول مزود لروسيا بالسردين المجمد بحجم صادرات بلغ 7،4 ألف طن سنة 2016.

هلابريس / متابعة