أعلنت السلطات المغربية أن مستقبل القناة الثانية المغربية (2M) بات مهددا في ظل شبهات فساد وخسائر بالملايين.

وكشف وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج أن خسائر شركة “صورياد دوزيم” التي تتبع لها القناة التلفزيونية تفاقمت خلال العام الجاري  لتصل إلى ما مجموعه 41.2 مليار سنتيم (45.3 مليون دولار)، وهو ما يهددها بالإفلاس”.

ونقلت صحيفة هيسبريس المحلية عن الأعرج قوله في جواب على استجواب قدمه أحد أعضاء البرلمان المغربي إن مجلس إدارة الشركة قرر الإبقاء على بث القناة رغم وجود خسائر تفوق رأس مالها، وأوصى بالإلزامية القانونية بالرفع من رأسمالها، مؤكدا أن الوزارة طلبت رفع الدعم السنوي المخصص لها منذ 2015، كما أنها رفعت من قيمة الدعم بـ20 مليون درهم (181.8 ألف دولار) سنويا سنة 2017.

يذكر أن مقر قناة (2M) الناطقة باللغات العربية و الأمازيغية الفرنسية، يقع في مدينة الدار البيضاء، وقد تأسست العام 1989 على يد مجموعة أمنويم شمال أفريقيا (ONA) قبل أن تشتريها الدولة.

هلابريس / متابعة