كشف وزير الداخلية المغربي، عبدالوافي الفتيت، يوم أمس الخميس، عن عدد المواطنين المغاربة الذين يقاتلون في صفوف التنظيمات المتشددة بالعراق وسوريا، وفي مقدمتها داعش.

وقال الوزير بحسب تقرير قدمه أمام لجنة الداخلية والجماعات الترابية البرلمانية، إن “ألفًا و669 مغربيًا يقاتلون في صفوف التنظيمات المتشددة الموجودة خصوصًا بالعراق وسوريا، 929 منهم ينشطون داخل تنظيم داعش”.

وأضاف، أن “293 امرأة و391 طفلاً التحقوا ببؤر التوتر، ويقاتلون ضمن صفوف داعش بسوريا والعراق”، مشيرًا إلى أن”596 متطوعًا لقوا حتفهم هناك، (521 بسوريا و75 بالعراق).

ولفت وزير الداخلية المغربي، إلى أن الجهود المبذولة خلال السنة الجارية وحتى نهاية شهر أكتوبر الماضي، أدت إلى تفكيك 10 خلايا متطرفة، والتي كانت تُعد لارتكاب أعمال إجرامية تستهدف أمن وسلامة المملكة أو الدول الصديقة وتجند شبابًا مغاربة للقتال في المناطق التي تنشط فيها الجماعات المتشددة.

ويأتي الكشف عن هذه الأرقام، في وقت يواصل فيه المكتب المركزي للأبحاث القضائية المغربي الخاص بتفكيك الخلايا الإرهابية، جهوده للحد من تحركات العناصر المسلحة بالمملكة وإفشال مخططاتها.

هلابريس / متابعة