“الأفيال لن يذهبوا إلى المونديال”، بهذا العنوان علقت الجامعة الإيفوارية لكرة القدم، عبر موقعها الرسمي، عقب المباراة التي أجريت السبت 11 نونبر، والتي أسفرت عن تأهل تاريخي للمنتخب المغربي إلى مونديال روسيا 2018، بعد غياب ناهز 20 سنة.

 الجامعة الإيفوارية قالت إن “الأفيال” أهدروا فرصة التأهل للمرة الرابعة على التوالي إلى المونديال، بعد هزيمتهم في مباراة اعتبرت بمثابة نهائي المجموعة الثالثة، والتي حسمها المغاربة، الذين كان يكفيهم التعادل.

وأضافت الجامعة الإيفوارية : “رونار وأبناؤه قتلوا المباراة في خمسة دقائق، بفضل هدفي نبيل درار والمهدي بنعطية، مستفيدين من هشاشة الدفاع الإيفواري .. رغم أن موازين القوى كانت لصالح الأفيال في الـ 20 دقيقة الأولى”.

 واستعرض مقال الجامعة الإيفوارية بعض أبرز لقطات المباراة، خصوصا من جانب المحليين، معترفا بأن :” الأفيال كانوا ضحية عدم واقعيتهم في المباراة، مما مكن المغاربة من تحقيق فوز مستحق، والتأهل إلى المونديال بعد آخر مشاركة لهم في مونديال فرنسا 1998″.

هلابريس / متابعة