أوقعت قرعة كأس العالم المنتخب المغربي في المجموعة الثانية التي اعتبرها الكل أصعب مجموعة، حيث ستواجه العناصر الوطنية منتخبات إسبانيا، البرتغال وإيران.

عزيز بودربالة، اللاعب الدولي السابق، أوضح في تصريح لموقع القناة الثانية أن المنتخب المغربي يلزمه الإيمان بحظوظه إلى غاية آخر لحظة، معترفا أنه كان يتمنى شخصيا وقوع المغرب في مجموعة المنتخب الروسي أو البولوني.

وأضاف بودربالة أن المجموعة التي وقع فيها المغرب لا تعني استحالة تأهله كما تخيل للبعض، حيث أبرز أن برنامج مباريات المجموعة يصب في صالح المنتخب المغربي؛ باصطدامه أمام المنتخب الإيراني في المواجهة الأولى، البرتغالي في الثانية والإسباني في الأخيرة.

لاعب المنتخب الوطني في فترة الثمانينات أوضح أن مباراة إيران تشكل المفتاح بالنسبة للمقابلات المتبقية، إذ يلزم العناصر الوطنية الفوز فيها بأية طريقة، على أن يتم تدبير المباراة الثانية أمام البرتغال بذكاء كبير، معتبرا أن طريقة لعب هذا الأخير لا تختلف كثيرا عن نهج المنتخب الوطني.

وعلاقة دائما بالمنتخب البرتغالي، أكد ذات المتحدث أن المنتخب البرتغالي عانى كثيرا من أجل بلوغ المونديال وأن كريستيانو رونالدو يبقى هو الوحيد القادر على خلق الفارق، مشددا على أن المنتخب المغربي يشكل عقدة للبرتغاليين، حيث سبق للأسود الفوز عليهم بنتيجة ثلاثة أهداف لواحد، خلال مونديال مكسيكو 1986.

بودربالة كشف أن أفضل ما جادت به القرعة هو خوض المغرب مباراته أمام إسبانيا في الجولة الأخيرة، مما من شأنه أن يساعد المنتخب المغربي بطريقة غير مباشرة، وذلك في حالة ما ضمنت إسبانيا تأهلها بعد المبارتين الأوليين.

هلابريس / متابعة