برمج الناخب الوطني هيرفي رونار لقاءين دوليين مع منتخبين قويين خاصة في الجانب البدني، استعدادا لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018 تحسبا لمنافسه الأول في المجموعة الثانية المنتخب الإيراني.

ووضع رونار الكثير من الدول الأوروبية أمام عينيه كفرنسا وهولندا وإيطاليا وتركيا وإنجلترا من أجل إقامة المعسكر بإحداها، نظرا لخوض منتخبات عالمية معسكرات بها، ووجود عدد كبير من الدوليين المغاربة هناك، ما يسهل على الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم اختيار منافسين قويين..

وركز رونار في معسكر شهر مارس القادم، على الاستعداد للمنتخب الإيراني، باعتبار أنه هو مفتاح التأهل إلى الدور الثاني في حال تحقيق الانتصار عليه. وأهم جانب يركز عليه رونار لدى المنتخب الإيراني هو المستوى البدني العالي له، ما جعله يبحث عن منافسين قويين للاحتكاك معهما، وقياس قوة لاعبي المنتخب المغربي بدنيا.

المصدر ذاته أفاد أن رونار لا يهمه أن يكون خصماه من منتخبات آسيوية أو أوروبية، بقدر ما يهمه أن يكونا بلياقة بدنية عالية

وكشف فوزي لقجع، في تصريح إذاعي عن المنتخبات التي من المقرر إجراء مباريات معها، كالأرجنتين والسويد والنرويج وايسلندا وبلجيكا وبولندا، مضيفًا أنّ المفاوضات لازالت سارية مع الاتحادات الكروية للمنتخبات المذكورة، وذلك للحسم النهائي في مواجهتها لأسود الأطلس.

وكانت القرعة التي أجريت الجمعة الماضي في موسكو, أوقعت المغرب في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات إيران وإسبانيا والبرتغال.

هلابريس / متابعة