يهدد شبح التصدع حكومة سعد الدين العثماني، بسبب مطالبة الأحزاب الحليفة باعتماد ميثاق للأغلبية سبق ان رفضه عبد الإله بنكيران.

وأضافت مصادر مطلعة، أن رئيس الحكومة الحالي، سعد الدين العثماني، لم يعد بإمكانه التحجج بوجهة نظر “العدالة والتنمية” في رسم خارطة التعديل، على اعتبار أنه أصبح أمينا عاما للحزب الذي يقود الحكومة، ويمكنه بالتالي الحسم في التنسيق بين أحزاب الأغلبية وتجاوز شبح “البلوكاج”، الذي بدأ يلوح في الأفق منذ أن رفض الأمين العام السابق التوقيع على ميثاق الأغلبية.

من جهة أخرى، عبر امحند العنصر عن انزعاجه من موقف حلفائه في الأغلبية، وحمل الأمين العام للحركة الشعبية، المسؤولية في ضياع عدد من المقاعد البرلمانية في الانتخابات التشريعية الجزئية الأخيرة إلى التنظيمات الحزبية، وإلى الاستراتيجية الانتخابية التي باتت عاجزة عن تحقيق التوسع التنظيمي للحزب.

هلابريس / متابعة