أكد خبراء منظمة “NHS” للصحة في بريطانيا، إمكانية التغلب على ألم حصوات الكُلى عن طريق الالتزام بنظام غذائي صحي، يساعد في التخلص، وعدم تكوين هذه الحصوات. 

ووفقا لما نشرته صحيفة “ذا إندبندنت” البريطانية، فإن تناول بعض الأدوية مثل: الإسبرين، والمضادات الحيوية، ومضادات الصرع، يسبب تراكما للأمونيا، وحمض اليوريك، والسيستين؛ الأمر الذي يسفر عن تكون الحصوات. 

ويشير الخبراء إلى أن التعرف على وجود حصوة في الكُلى هو أمر سهل، من خلال الألم الذي يأتي في أسفل الظهر والجانب والبطن والفخذ، وكذلك كيس الصفن، والخصيتين لدى الرجال. 

وتزيل الكُلى النُفايات من الدم، وتمريرها من الجسم في البول، وتحدث الحصوة عندما تتشكل النُفايات على هيئة بلورات، تتراكم لتصبح كتلة تشبه الحجر الصغير، ويتعرض الإنسان للحصوة إذا كان يأكل الكثير من البروتينات والقليل من الألياف. 

وعن طريق النظام الغذائي الذي ينصح الخبراء من منظمة “NHS” به، يمكن تجنب الحصوات؛ عبر شرب الكثير من الماء كل يوم، لمنع الجفاف.

وإذا كان سبب الحصى هو الكميات الكبيرة من الكالسيوم؛ فمن الجيد تناول أطعمة تحتوي على أوكسالات، وتشمل هذه الأطعمة الفاكهة والخضار مثل: الشمندر، والهليون، والراوند، والتوت، والكراث، والكرفس. 

أما إذا كان الأوان فات فمعظم الحصوات التي أقل من “4mm”، غالبا ما يتم تمريرها في البول، ويمكن علاجها في المنزل، أما في حالة كانت الحصوة أكبر من ذلك؛ فيمكن أن يكون العلاج أكثر خطورة عن طريق التفتيت بالليزر.

هلابريس / متابعة