قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، الولايات المتحدة بأن وجودها العسكري في سوريا غير قانوني، مشيرا إلى أن مهاجمة القوات التي تحارب الإرهابيين هناك جريمة.

وقال نيبينزيا، في تصريحات صحفية أدلى بها اليوم الخميس بعد جلسة مغلقة في مجلس الأمن الدولي حول سوريا: “طلبت منهم خلال الاجتماع أن يتذكروا أن وجودهم في سوريا غير قانوني عمليا، ولم يدعهم إحد إلى هناك، ويصرون دائما على أنهم يحاربون هناك الإرهاب الدولي، لكننا نرى أن أنهم يخرجون عن هذه النطاق”.

وأضاف الدبلوماسي الروسي أنه حذر قوات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، من أن “التصدي لهؤلاء الذين يحاربون حقا الإرهاب الدولي من الجانب السوري يمثل جريمة”.

وكان التحالف الدولي ضد “داعش” قد أعلن أنه شن غارة جوية على قوات موالية للجيش السوري في وقت متأخر من مساء الأربعاء بحجة هجومها على وحدات من “قوات سوريا الديمقراطية” في منطقة تبعد 8 كيلومترات شرقي خط منع الاشتباك في وادي الفرات بمحافظة دير الزور.

ولم يكشف التحالف بعد عن نتائج القصف وهوية المستهدَفين، فيما نقلت قناة “ABC” عن مسؤول عسكري أمريكي قوله إن الغارة أدت إلى مقتل أكثر من 100 عنصر من القوات الحليفة للجيش السوري، لكن وزارة الدفاع الروسية ذكرت في بيان رسمي إن الحادث أسفر عن إصابة 25 عنصرا.

ونوهت وزارة الدفاع الروسية بأن “هذه الحادثة تؤكد مرة أخرى أن الهدف الحقيقي من الوجود العسكري الأمريكي غير الشرعي على أراضي سوريا ليس محاربة تنظيم داعش الإرهابي الدولي، بل الاستيلاء والسيطرة على المواقع الاقتصادية التي تعود ملكيتها للجمهورية العربية السورية”.

بدورها، وصفت الخارجية السورية هذه العملية بالجريمة والعدوان من قبل التحالف، متهمة إياه بدعم الإرهابيين.

المصدر: تاس + وكالات