الأزمة تشتد بالجزائر..الحكومة عاجزة عن توفير كيس حليب مفقود !!

5 مارس 2018 - 7:14 م سياسة , أخبار عربية

تكرر سيناريو مشهد الطوابير الطويلة في معظم ولايات الجزائر بما فيها العاصمة، للبحث عن كيس من الحليب، الامر الذي خلق موجة استياء شديدة عصفت بقلوب المواطنين الذين بات همهم الوحيد الركض من منطقة إلى أخرى من أجل الظفر بحليب “الشكارة” كما يسميه الاشقاء في الجارة الشرقية.

يحدث هذا بالرغم من الاجراءات التي اتخذتها الحكومة بخصوص فتح تحقيق حول النقص المسجل في عرض مادة الحليب، حيث يستغل معظم البائعين فرصة تهافت الناس على هذه المادة الاستهلاكية بغرض اقتناء مواد أخرى لهؤلاء المواطنين كالشربات واللبن والجبن والياغورت، إلى غير ذلك من مختلف أنواع مشتقات الحليب باعتبار أن الطلب على هذه الأخيرة قليل مما جعل البائعين يرغمون المواطنين على شرائها لتفادي رميها لأن تاريخ انتهاء صلاحيتها قصير جدا، مما يضطر التجار إلى رمي كميات كبيرة منها ويسبب لهم خسائر بالجملة، وهو ما زاد من حدّة استياء الناس المجبرين على اقتناء تلك المواد غير الضرورية بالنسبة لهم كلما أرادوا الحصول على كيسين أو أكثر من الحليب المدعم الذي جعلهم يصطفون وراء بعضهم البعض أمام المحلات والدكاكين في طوابير لا منتهية.

ويضطر المواطنون إلى الاستيقاظ مبكّرا في انتظار وصول شاحنة الحليب، قبل أن يبدأ التهافت عليها في منظر مروّع يرجع إلى الأذهان مشاهد المعاناة التي تجرّعها المواطن خلال السنوات الماضية عندما شهدت مختلف ولايات البلاد أزمة حليب حادّة جدا جعلت الناس في حيرة من أمرهم حول كيفية التزوّد بهذه المادة الاستهلاكية الضرورية.