قالت الفنانة المغربية سميرة سعيد إن السبب الحقيقي وراء تأجيل طرح ألبومها الغنائي الجديد هو رغبتها في إضافة أغان جديدة، حتى يظهر العمل بشكل مميز.

وأضافت، في تصريحات إعلامية: “ترددت أخبار كثيرة أن السبب وراء التأجيل هو وجود أزمة إنتاجية، وهذه الأخبار مجرد إشاعات لا أعرف من وراءها، الحكاية باختصار أنني أبذل مجهودًا من أجل صناعة ألبوم غنائي يرضي كل الأذواق العربية”.

وأشارت المطربة إلى أنها تحرص على أن تأخذ وقتها كاملاً في صناعة الألبوم قبل طرحه، في إطار حرصها الشديد على “اختيار أغان تليق بتاريخها الفني، وما عهده الجمهور منها طوال السنوات الماضية”، مؤكدة أنه “كلما زادت نجومية وشهرة الفنان زادت المسؤولية عليه في تقديم أعمال تحافظ على ما وصل إليه”.

وبشأن الجديد في ألبومها تابعت سميرة سعيد: “ألبومي الجديد يحمل تنوعًا كبيرًا؛ إذ يضم أغاني باللهجات المصرية والخليجية والمغربية، وأخيرًا قمت بتسجيل أغنية عراقية من كلمات نور الدين محمد وألحان مديح حسن”.

وبسؤالها عن استخدام إحدى وكالات الإعلان بأغنية “هوا هوا” في عمل حملة إعلانية أضافت: “الأغنية قمت بطرحها في ألبوم (عايزة أعيش) والذي حقق نجاحًا كبيرًا، وعندما تستعين إحدى وكالات الإعلان بأغنية من ألبومي أشعر بسعادة؛ لأن هذا يعني أن الأغنية ناجحة وتركت انطباعًا جيدًا لدى المستمع”.

وفيما يتعلق بالأزمات التي تهدد صناعة الكاسيت في عالمنا العربي تابعت: “دون شك أتمنى من كل المسؤولين في مصر وسائر البلدان العربية اتخاذ إجراءات صارمة للقضاء على القرصنة التي أجبرت كيانات إنتاجية ضخمة على إغلاق أبوابها”.

واختتمت الفنانة المغربية سميرة سعيد تصريحاتها بالقول إنها “متابعة جيدة لخطوط الموضة الجديدة، ومهتمة بأحدث الصيحات”، مشيرة إلى أنها تفضل “ارتداء الملابس الرياضية وبالتحديد في فترة النهار لأنها تساعدها على الحركة بمزيد من الحرية، كما أنها لا تميل إلى الإكثار من ارتداء الأكسسورات وتفضل البساطة”.

هلابريس / متابعة