تستضيف السعودية الأحد القمة السنوية لجامعة الدول العربية التي ي فترض أن تناقش اضافة الى الوضع السوري ملفات إيران واليمن ومستقبل القدس.

وتسلمت السعودية من الأردن الرئاسة الدورية للجامعة التي تضم 22 عضوا ، ويقول خبراء إنها ستدفع باتجاه موقف قوي وموحد تجاه إيران، منافستها الرئيسية في الشرق الأوسط.

ويمثل جلالة الملك محمد السادس في هذه القمة صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد الذي وصل قبل قليل إلى مدينة الظهران وتم استقباله من قبل الملك سلمان بن عبد العزيز.