أسرار جديدة عن ضحايا البوليساريو في حادث تحطم طائرة “بوفاريك”

16 أبريل 2018 - 12:45 ص سياسة , قضايا المجتمع

لا زالت أسرار تحطم الطائرة العسكرية الجزائرية الذي أودت بحياة 257 شخصا من بينهم 30 عنصرا من عناصر البوليساريو، تظهر شيئا فشيئا، إذ تبين انه من بين القتلى ممثل الجبهة بأمريكا اللاتينية ودبلوماسيين وقياديون بارزون في ما يسمى بجبهة الانفصال ومسؤول أمني بارز، وهو الأمر الذي صمتت عنه قيادة الجبهة، لإبعاد شبهة التعليمات والتأطير العسكري ومخططات أخرى كان يجري التحضير لها بالمنطقة العازلة.

وعكس الرواية التي تقول إن الطائرة كانت تحمل أطفالا وأمهات قصد تقديم العلاجات الضرورية لهم، تبين أن من بين المسؤولين هناك محمد الأغضف الملقب ب “بوجموبورا” المعروف بكونه واحدا من كبار رجال الأمن في البوليساريو، والشيخ دوا ولد يوسف، ممثل الجبهة في الجزائر، إضافة الى مجندين آخرين

وفي موضوع أخر، ذكرت مصادر مطلعة، أن قيادة البوليساريو وجدت نفسها اليوم محط شكوك كبيرة سواء على مستوى صفوفها أو مخيماتها. ففي صفوفها، فقد تعرض قرار الدخول إلى المنطقة العازلة لانتقادات كبيرة، لا سيما بعد رد فعل المغرب القوي، الذي أجبر أصحاب هذا المخطط على التخلي عنه، وفي المخيمات، فقد عبرت الساكنة عن رفضها لطريقة القيادة في تدبير الأمور، من خلال فرار عائلات من سجونها ذات السماء المفتوحة.