كاتب فلسطيني: المساهمة الإنسانية لقطاع غزة عنوان للأصالة المغربية

11 يونيو 2018 - 5:45 م سياسة , قضايا المجتمع

قال الكاتب الفلسطيني، مصطفى اللداوي، إن المساهمة الانسانية لقطاع غزة تبقى عنوانا للأصالة المغربية، ورمزا للتضامن الأخوي العربي، ومثالا لنداء الواجب وصرخة الضمير الحي.

وأوضح الكاتب، في مقال نشرته صحيفة (أخبار الخليج) البحرينية في عددها اليوم الاثنين، أن هذه المنحة التي حملتها 16 طائرة عسكرية، ” تأتي في وقت عصيب يحتاج فيه الفلسطينيون إلى الدعم والتضامن، ويتطلعون إلى ما يحفظ حياتهم، ويذهب عنهم شبح الحصار ومرارة الانكسار”.

وأضاف اللداوي أنه “ليست هذه المرة الأولى التي يهب فيها المغاربة لنجدة الفلسطينيين ونصرتهم، وإغاثتهم ومد يد العون إليهم، مذكرا بأن الشعب المغربي، الذي تشهد شوارع مدنه كلها على مسيراته المليونية ومظاهراته العملاقة المناصرة لفلسطين وقضاياها، اعتاد الغيرة على الشعب الفلسطيني والغضب من أجله، والاستنفار في سبيله، وتقديم كل ما يمكنه وفاء له وتقديرا لنضاله”.

وقال إن نصرة المغاربة لقطاع غزة اليوم مختلفة عن كل مرة سابقة، وإن كانت تنطلق كلها من ذات الغيرة العربية والإسلامية، موضحا أن القطاع اليوم في ظل مسيرات العودة الوطنية الكبرى، يعاني من الحصار الخانق الذي مضى عليه أكثر من اثنتي عشرة سنة، والذي يهدف إلى” تركيع الشعب الفلسطيني وإجباره على القبول بما يعرض عليه ويقدم إليه”.

وكانت قافلة المساعدات الانسانية المغربية قد وصلت ليلة الجمعة الماضي إلى قطاع غزة.

وتم نقل مجموع هذه المساعدات انطلاقا من مطار “قاعدة شرق القاهرة الجوية” بمصر عبر ممر رفح الحدودي البري.

وتشمل هذه العملية الانسانية إقامة مستشفى ميداني للقوات المسلحة الملكية، وتقديم كمية من الأدوية الضرورية والأغطية والمواد الغذائية لفائدة ساكنة القطاع.