صفرو: هل هي بداية نهاية الانفلات الأمني بالمدينة ؟!

14 يوليو 2018 - 12:21 ص سياسة , قضايا المجتمع

على إثر نشر مجموعة من المنابر الاعلامية وجمعيات المجتمع المدني لمقالات تعكس معاناة ساكنة صفرو جراء الانفلات الأمني الخطير – حيث تعالت أصوات المواطنين مستنكرة لما يتعرضون له من اعتداءات وسرقات بالقوة ، وبالتهديد بالسلاح الابيض ،واعتراض سبيلهم نهارا وليلا ، وسلبهم لأرزاقهم ، وخاصة النساء منهم ، وتعرضهم للضرب بالسلاح الابيض – ، بدأت الشرطة تقوم بدورات تفقدية في شوارع المدينة ، لكن المطلوب هو أن لا تقتصر هذه الدوريات على الشوارع فقط ، بل أن تجوب المدينة القديمة وأزقتها ، وأحياءها ، والتي تعتبر نقطا سوداء ، وأن تقوم بالمثل في مضارب المدينة ومحيطها ، والأحياء التي تعرف اكتظاظا سكانيا . والمطلوب كذلك هو أن لا تكون الدوريات مؤقتة ، وأن لا تكون إلا بعد أن تنتشر ظاهرة ” الكريساج” على نطاق واسع كما حدث الآن ، وينتشر ترويع أمن وسلامة المواطنين ، بل أن تستجيب الشرطة لاستغاثة المواطنين عبر الخط الهاتفي المعروف ،وأن تقدم المبحوث عنهم الى العدالة لتقول كلمتها فيهم ، خاصة وأن المدينة صغيرة يسهل التوصل الى المبحوث عنهم في أقصر وقت ، وبأيسر جهد . والمطلوب أيضا وضع رقما هاتفيا أخضر رهن ساكنة صفرو لطلب النجدة والاستجابة لاسغاثتهم.

صفرو – هلابريس / المراسل