الصلاة والسـلام على رسول الله!

24 أكتوبر 2015 - 9:10 م

تحكى والدتي ـ رحمها الله ـ عن جارتنا التي أقامَتْ حَفْلاً بَاذخًا بِمُنَاسَبةِ رُسُوبِ ابْنِها في امْتِحَان الشَّهَادة الابتدائية. ارتَدَى المحتفى به أحسن ما لديه من ثياب، وعلت زغاريد النساء من حوله وهن يرددن:
«الصّلاَة والسَّلام عَلى رَسُول الله، لاَجَاهْ إلاَّ جَاهْ سيْدنَا مُحَمَّدْ….اللهْ مْعَ الجَاهِ العالي»!!
وقد أجابت الأم الطيبة عن استغراب الجيرة قائلة: خشيت أن يُصاب ولدي بمرض نفسي بسبب تكراره المُعْتَاد، ففعلت ما فعلت!
لم تكن جارتنا تدرك أنها تؤسس استقبالا لظاهرة أصبحت سلوكا عاديا بيننا، فقد وَلَّى الزمن الذي كان فيه للنجاح طعْم وَلوْنٌ وَرَائِحَة، عندما كان الكُسَالى يُعَمِّرُونَ رَدْحًا من الزمن بقسم الخامس الابتدائي أو الثالثة ثانوي أو الباكلوريا، وَمِنْهُمْ من أكمل نِصْفَ دينه فَتَزَوَّجَ وهو لازال تلميذا مزروعا بالأقسام ذاتها لسنوات عدة، ومعظم الكسالى غادروا بدون الحصول على الشهادة.
الآن، تسلل المهندسون إلى مؤسسة «النجاح» ففَتُّوا في عضدها لتفقِدَ بريقها، فأصبح النجاح قاعدة، والرسوب استثناء. واحتار الناجحون فعلا في أمرهم: هل هم فعلا فازوا بالاستحقاق الذي شاركوا فيه أم العكس هو الصحيح؟ كيف وهم يرون سِواهم من محترفي الغِش وَسَمَاسِرَتِهِ والفاشلين فعلا في كوكبة الناجحين المُتَوَّجينَ بِنَياشِينِ النصر والفوز !
لو عاش العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ إلى زمننا هذا، لاضْطَر إلى تغيير عنوان أغنيته الشهيرة: «الناجح يرفع إيِدُو» فيغني «الرَّاسِبْ يَرْفع إِيدُو».
لمْ يَخْل ميدان واحد لَدَيْنَا من نجاح الكسالى، إذ أنعم القطاع الخاص في التعليم على المُدَللينَ، فتصدروا الترتيب العام في النقاط، وشَحَب لون الشهادات الابتدائية والثانوية والجامعية فلم يفرح بها نَائِلُوهَا، وَتَرَبَّعَ كسالى الأمس على الكراسي، وحوّل المتربصون بالوظائف والمناصب العليا والاستحقاقات والنفع العام عرس الجَدِيِرِينَ بأعَبَائِها إلى مأتم، وقالوا لِمن نجحوا فعلا: لن تدوم أَسماؤكم المكتوبة بالطباشير على سبورة الناجحين سوى الفترة التي يتلاشى فيها مفعول «الجبْص» فالبقاء لِلأسْوَأ.
تحضرني حكاية والدتي عن جارتنا في كل مناسبة، فإذا ارتفع صوت الرِّجَال والنساء مُرَدِّدا «الصّلاَة والسَّلام عَلى رَسُول الله» لم أسَّلِم هَكَذا بأن المُحتفى به نَاجِحُ في أمر مّا، فقد يكون راسبا، وشاءت المصلحة الفُضْلى أو الخِشْية من إصابته بمرض نفسي هو ومن معه أن يَكُون من الناجحين الأوائل!!
«الصّلاَة والسّـْلامْ عَلى رَسُولْ الله»!!