عاجل وحصري… مصرع طفل بطلق ناري من بندقية واستنفار للأجهزة الأمنية بحثا عن الحقيقة

31 أغسطس 2018 - 10:04 م

ذكرت مصادر ل”هلابريس” ان بلدة افورار تستعد في هذه الأثناء لدفن طفل يبلغ من العمر 14 سنة يسمى قيد حياته أسامة أصيب بطلق ناري يرجح أنه طلق طائش من بندقية .

ووفق مصدر “هلابريس” فالقضية تعود لحوالي أسبوعين حيث أصيب الطفل بطلق ناري في ظهره وصدره في ظروف غامضة ،حين كان يقضي عطلته لدى عمته ببين الويدان اقليم أزيلال ، وتم نقله الى مستعجلات مستشفى أزيلال ، بعدها الى مستعجلات المستشفى الجهوي ببني ملال ، ونظرا لخطورة اصابته وبعد الكشف عنه من طرف الطبيب ، تقرر توجيهه إلى مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء ، ورقد به كل هذه المدة ، دون ان يستفيد من العلاجات اللازمة لإنقاد حياته ، حيث أصيب الضحية بشلل نصفي على مستوى رجليه ، بعدها شلت يده اليسرى ، وتورمت رئته ، ليلفظ أنفاسه الأخيرة عصر أمس بالدار البيضاء ، وبعد الاجراءات الادارية المعقدة وإخضاعه للتشريح تم نقله اليوم الى مسقط رأسه بأفورار ، حيث يوارى الثرى في هذه الأثناء بمقبرة المدينة.

ويضيف المصدر ان الحادث استنفر الدرك الملكي والأمن ، وتم فتح التحقيق لمعرفة ظروف وملابسات الوفاة وكيفية اطلاق النار من البندقية ، واعتقلوا زوج عمة الضحية صاحب البندقية للتحقيق معه في ظروف إصابة الطفل، وللوقوف على حقيقة ما وقع.