لمصلحة من يتم تبديد الذاكرة الرياضية لمدينة وزان ؟

13 سبتمبر 2018 - 8:27 م سياسة , قضايا المجتمع
 وزان: محمد حمضي
لكي لا يحدث ما حدث ليلة الاثنين 10 شتنبر بفضاء نادي الكرة الحديدية الذي احتضن ابتداء من الساعة الثامنة والنصف ليلا ، الشوط الثاني للجمع العام المخصصة أشغاله لتجديد مكتب جمعية فريق شباب أولمبيك وزان لكرة القدم ، كان ثلة من عشاق هذه الذاكرة الرياضية ، وبعد أن جالوا فوق تضاريس تدبير شؤون الفريق في السنوات الأخيرة ، قد أوصوا في لقاء صلة الرحم بمناسبة عيد الأضحى المبارك ، بتنظيم يوم دراسي يلامس واقع الرياضات الجماعية بوزان، الذي من بين أجنحتها المنكسرة جناح فريق شباب أولمبيك وزان لكرة القدم . الكثير ممن تابع أشغال الشوط الثاني للجمع العام الملتئم شهرا بعد فشل الشوط الأول الذي لم يكتب له الانعقاد يوم 8 غشت، بسبب عدم توفر النصاب القانوني، ( الكثير ) غادر نادي الكرة الحديدية ومعنوياته مثخنة بالجراح بسبب المناخ اللارياضي الذي ساد الاجتماع من ألفه إلى يائه .
فقد تحدث للجريدة أكثر من مصدر بأن القاموس الذي أثث النقاش بين الحضور كانت مساحة الساقط منه واسعة ، وأن الاتهامات كانت خطيرة جدا ، مما يستدعي التعجيل بفتح تحقيق من طرف النيابة العامة . وحملت مصادر موضوعية التقت بها الجريدة ما حدث ، لمكتب الجمعية الذي جاء يجر وراءه خيبة السقوط المدوي للفريق بعد أن كان قد قطع على نفسه بأنه سيضمن صعود الفريق ومغادرته القسم الممتاز الذي يلعب به بعصبة الشمال . وأضافت نفس هذه المصادر بأن مكتب الجمعية واجه الجمع العام ممزق الصفوف المتأرجحة أسبابه بين استقالة البعض، وإقصاء البعض الآخر …… ومن العوامل الأخرى التي كان لها اليد الطولى في تعطيل الروح الرياضية في هذا الجمع العام ، عرض تقرير مالي جاءت بعض أبواب نفقاته غامضة ، وأخرى ليست بقيمة ما ورد في النسخة الأولى التي كان مقررا مناقشتها في الشوط الأول للجمع العام يوم 8 غشت .
أما التقرير الأدبي فقد جاء متناغما مع الحكمة الشعبية ” أجي قولك ، مقلت ليك والو ” . أما بعد : الجمع العام فشل في شوطيه . البطولة انطلقت . الصندوق فارغ . واقع الفريق يعلو ولا يعلا عليه. مساحة اليأس تتوسع . التغييب المتعمد للحكامة في تدبير شؤون الفريق ، وما ترتب عن ذلك من اختلالات ليس وليد اليوم حتى لا يتبجح من يصطاد في الماء العكر . فما العمل ؟ الجواب نجده في تنظيم يوم دراسي يناقش واقع الرياضة بوزان ، لكن قبل ذلك على المجلسين الجماعي والإقليمي ، والإدارة الترابية الإقليمية التعجيل بالدخول على الخط انقاذا للفريق من مغادرته للبطولة التي ستنطلق بعد أيام .