المحمدية:خمسيني يحتجز قاصر ثلاثة أيام وهو يغتصبها ..ولكن الصدمة..

20 سبتمبر 2018 - 11:33 ص حوادث

أحالت عناصر الدرك الملكي بالمحمدية، اول أمس (الاثنين)، خمسينيا على الوكيل العام للملك باستئنافية البيضاء بجناية اختطاف قاصر واحتجازها واغتصابها، وحسب مصادر “الصباح” فإن المتهم، مطلق، احتجز القاصر لأزيد من ثلاثة أيام في شقة متواضعة ضواحي المدينة، وظل يستغلها جنسيا إلى أن اعتقل في كمين نصب له في حفل خطوبة كان من المدعوين له.

وتعود تفاصيل القضية عندما تقدم والد الضحية، تبلغ من العمر 16 سنة، بشكاية أفاد فيها اختفاء ابنته في ظروف غامضة، مبرزا أن شهودا أكدوا له أنها تعرضت لاختطاف من قبل شخص، قدموا له أوصافه، إذ كان يجبرها على مرافقته تحت التهديد.

وقدم والد الضحية أوصاف المتهم لمسؤولي الدرك، فأعطوا تعليمات لفرقة دركية لشن حملات بالمنطقة لاعتقال المتهم وتحرير الضحية، لكن دون نتيجة، كما لم تتمكن عناصر الفرقة من تحديد هوية المتهم بناء على أوصاف والد الضحية، ما يبين أنه غريب عن المنطقة.

واستعانت عناصر الدرك بمخبريها، إذ قدمت لهم أوصاف المتهم، وطالبتهم بإشعارها في حال صادفوا شخصا تنطبق عليه مثل هذه الأوصاف.

وظلت عناصر الدرك تباشر تحرياتها للوصول إلى المتهم لمدة ثلاثة أيام، إلى أن توصلت بإخبارية ليلة السبت الماضي، بأن شخصا تنطبق عليه أوصاف المتهم، يوجد في حفل خطوبة بالمنطقة، لتنتقل إلى الحفل المذكور وتعتقله.

وحاول المتهم تضليل الدركيين، بأنه ليس المعني بالإيقاف، لكن حنكتهم أجبرته على الاعتراف بأنه يحتفظ بالقاصر بشقة بالمنطقة، لينتقل إليها رفقة الدرك، وعند مداهمتها تم العثور على الضحية في وضعية صحية ونفسية مهزوزة، ليتم نقلها على الفور إلى المستشفى، إذ تلقت علاجات أولية، وسلمت لها شهادة طبية تؤكد افتضاض بكارتها.

وأثناء تعميق البحث مع المتهم بتعليمات من النيابة العامة، ادعى أن القاصر رافقته بمحض إرادتها، وأنها قبلت الاستقرار معه في شقته وممارسة الجنس معه مقابل المال، نافيا افتضاضه بكارتها، لكن عند مواجهته بالضحية، تراجع عن تصريحاته السابقة، فأقر أنها كانت تثيره جنسيا، وبحكم أنه مطلق، قرر التغرير بها واستدراجها لممارسة الجنس عليها، وعندما رفضت طلبه، أجبرها تحت التهديد على مرافقته إلى الشقة، وهناك احتجزها ثلاثة أيام، حيث واظب على اغتصابها وممارسة الجنس عليها بطرق شاذة إلى أن فوجئ بالدرك يعتقله.

ـــــــــــــــــ