الفاتحي: المغرب راكم نقط قوة في ملفه التفاوضي حول الصحراء المغربية

10 أكتوبر 2018 - 1:53 ص سياسة , تقارير هامة

على بعد أيام من انقضاء المهلة التي حددها مبعوث الأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية هورست كوهلر للرد على دعوته لعقد مباحثات حول الصحراء بجنيف، أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي عن قبول المغرب للدعوة، وأنه سيشارك في هذه المباحثات شهر دجنبر المقبل.

في هذا الإطار أكد الخبير المتخصص في قضية الصحراء المغربية عبد الفتاح الفاتحي، أن قبول المغرب لدعوة كوهلر “بناء على القرار الأخير الذي أصدره مجلس الأمن الدولي شهر أبريل الماضي، وتوجهه إلى هذه المباحثات يأتي بناء على كثير من نقاط القوة التي راكمها في ملفه التفاوضي”.

وأضاف الفاتحي في تصريح لموقع القناة الثانية أن المغرب يؤكد على أن المفاوضات لا يمكن أن تحقق النجاحات المطلوبة ما لم تشارك الجزائر كطرف أساسي، لأن قضية الصحراء لا ترتبط بقضية حدودية، بل لها تداعيات على الأمن والسلم في المنطقة، ومحاربة الإرهاب والهجرة السرية”.

وكان كوهلر قد وجه دعوات إلى كل من المغرب، موريتانيا، الجزائر، وما يسمى بجبهة البوليساريو، من أجل القدوم إلى جنيف شهر دجنبر المقبل، لبحث مستقبل الصحراء المغربية، دعوة هي بمثابة انتصار للمغرب، باعتبار أن هذا الأخير يؤكد على أنه لا حل لقضية الصحراء دون إشراك الجزائر وتحميلها المسؤولية.