المديرية الإقليمية للتعليم بصفرو تصرفات خارج الضوابط القانونية والاخلاقية

11 أكتوبر 2018 - 12:36 ص سياسة , تعليم ونقابات

فاجأت المديرية الإقليمية بصفرو الشغيلة التعليمية اساتذة وهيئة الإدارة التربوية على حد سواء ، بمذكرة إقليمية لا تستند على أي مرجع، إلا من كلام فضفاض يتسم بالعمومية والشعبوية، تطلب من خلالها إعادة عقد المجالس التربوية للمرة الثانية، قصد إرجاع المفصولين عن الدراسة نظرا لاستنفاذهم للسنوات المسموح بها، والذين سبق للوزارة الوصية نفسها أن فصلتهم عن طريق مسار.

بل إن أحد المسؤولين بالمديرية الإقليمية – رئيس المصلحة المعنية –بلغ تطاوله أقصى مداه، حيث بدأ يتصل هاتفيا ببعض رؤساء المؤسسات التعليمية طالبا منهم بصيغة الأمر ارجاع المفصولين – لأمر ما في نفس يعقوب –بغض النظر عن المعايير التي يجب ان تتوفر في التلميذ حتى يقبل طلبه بالعودة الى الدراسة مجددا، ومن هذه المعايير : السلوك، السن ، عدم الغياب ، ….، وبغض النظر كذلك عن رأي المجالس التربوية التي بثت في طلبات المفصولين في اجتماعات سابقة .

إن هذا الشطط المبالغ فيه في استعمال السلطة الإدارية، وتجاوز الحدود التي تؤطرها القوانين الجاري بها العمل، والتحدي السافر لرأي المجالس التربوية، وضربها عبر الحائط، والمطالبة بالتراجع عنها، وهي سابقة في هذا الإقليم، لكن لربما هذه باكورة اجتهاد السيد المسؤول السالف الذكر، لأنه مبتدئ في هذا المجال، ويحاول أن يضمن مقعده على حساب الآخرين .

إن هذا السلوك التطاولي خلق نوعا من الاستغراب وموجة من الاحتجاجات، والاحتقان – مرشحة للتصعيد في حالة الاستمرار في التطاول على الآخرين والاستخفاف بدورهم – الساحة التعليمية بالإقليم في غنى عنها .

هلابريس – صفرو / المراسل