فضائح الاتحاد الاشتراكي “للقوات الشعبية” في قلب وزارة بنعبد القادر

16 أكتوبر 2018 - 12:22 ص

 النتائج النهائية الخاصة بمباراة توظيف نظمتها وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، التي يقف على رأسها الاتحادي محمد بنعبد القادر، بتاريخ 23 شتنبر المنصرم، والتي تم إعلانها يوم 12 أكتوبر الجاري، عرفت شبهة وجود “محسوبية وزبونية” في نجاح المتبارين على المناصب التي تم التباري عليها يوم 23 شتنبر المنصرم، في مباراة يقول المصدر أنها كانت شكلية فقط، من أجل إنجاح أتباع ادريس لشكر داخل حزب الاتحاد الاشتراكي “للقوات الشعبية”.

وأعطى المصدر دليلا على ما يقوله بكون الشابة التي تحمل اسم (ص.م) هي ابنة (ع.م) الرجل المعروف وسط الاتحاديين بقيامه بـ” الأعمال القذرة” بمفهومها السياسي، لصالح ادريس لشكر، في معاركه من أجل محاربة خصومه والقضاء عليهم “سياسيا” بكل الوسائل الممكنة، كما أنه يوصف بكونه كاتب تدخلات وكلمات  لشكر في اللقاءات والمحطات الحزبية.

وكان الوزير بنعبد القادر قد عين حسن لشكر، ابن ادريس لشكر، الشاب ذو المؤهلات الأكاديمية البسيطة في منصب مدير ديوانه براتب وتعويضات تتجاوز 30 ألف درهم، كمال تروج اخبار قوية داخل الوزارة أن بنعبد القادر يهيئ الاجواء من أجل تعيين زوجة حسن لشكر كمديرة مركزية في الوزارة التي يديرها ادريس لشكر من وراء حجاب.

هلابريس / متابعة