رغم تصريحات الجزائر.. المغرب يطلق مشروع خط أنابيب غاز ضخما من نيجيريا

5 نوفمبر 2018 - 12:45 م اقتصاد وسياحة

ذكر مسؤول مغربي رفيع، اليوم السبت، أن المغرب ونيجيريا أطلقا عملية تنزيل مضامين المخطط الاستراتيجي لبناء أنبوب غاز ضخم يربط بين البلدين.

وقال المسؤول، في حديث لجريدة “هسبريس” الإلكترونية المغربية، إن “المغرب ونيجيريا شرعا في تنزيل مضامين المخطط الاستراتيجي لأنبوب الغاز”، موضحا أن هناك أوجه اختلاف كبيرة بين أنبوب الغاز المغربي النيجيري وبين نظيره الجزائري النيجيري الذي يجري الحديث عن الاتفاق بشأنه.

وأشار المصدر إلى أن “الشراكة المغربية النيجيرية وقعت على مستوى رؤساء الدول بين الملك محمد السادس والرئيس النيجيري محمدو بوهاري، بينما جاء أنبوب الغاز بين الجزائر ونيجيريا في إطار لجنة مشتركة بين وزير الخارجية الجزائري ونظيره النيجيري”.

وأكد المصدر الرسمي أن “اللجان التقنية بين المسؤولين النيجيريين والمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن تشتغل يوميا من أجل تنزيل خطط بناء أنبوب الغاز”، مضيفا: “المغرب مر من مجرد إعلان للنوايا، كما حدث مع الجزائر، إلى مراحل متقدمة من التنزيل على المستوى المالي والتقني”.

وأضاف المتحدث أن “المشروع المغربي النيجيري يوجد فيه عدد من الفاعلين والممولين الدوليين وشركات تأمين عالمية، خصوصا أنه يمر عبر عدة دول إفريقية”، معتبرا أن “كل ما يروج له من تشويش يدخل في إطار معارك دبلوماسية مردود عليها”.

ويأتي ذلك بعد أن أكد وزير الطاقة والمعادن المغربي، عزيز الرباح، أن مشروع خط أنبوب الغاز الذي سيربط بين نيجيريا والجزائر، الذي جرى الاتفاق على تسريع إنجازه مؤخرا، لن يلغي المشروع المغربي النيجيري المماثل.

وكانت الجزائر روجت على نطاق واسع عبر القنوات التلفزيونية أن أبوجا انقلبت على المشروع النيجيري المغربي الذي وقعه الملك محمد السادس والرئيس النيجيري وجرى توقيعها في المقابل اتفاقية جديدة مع الجزائر، وأرجعت ذلك إلى مشاكل طرحت في الشراكة مع المغرب تتعلق بنزاع الصحراء.

وفي 15 أكتوبر المنصرم اتفقت الجزائر ونيجيريا على ضرورة تفعيل اتفاق سابق أبرم في الثمانينيات ويقضي بإنشاء خط أنبوب الغاز “لاغوس الجزائر” الذي يمر عبر النيجر.

المصدر: هسبريس