محلل سياسي: هناك تحول حقيقي ورغبة أمريكية واضحة لحل قضية الصحراء المغربية

18 فبراير 2019 - 10:58 ص

قال رشيد لزرق، المحلل السياسي، إن الدبلوماسية المغربية مند سنة 2014، استطاعت أن تضمن في قوانين المالية الأمريكية حيزا وإشارة واضحة على مغربية الصحراء المغربية من خلال التنصيص على المساعدات التي لا تستثني هذه الأقاليم الجنوبية.

وأضاف رشيد لزرق، في تصريح لـ”تليكسبريس” أن هناك تحول حقيقي وتغيير في السياسة الأمريكية إزاء قضية الصحراء المغربية، مما يعطي مؤشرات قوية في حسم هذا المشكل الذي عمر طويلا، و يشكل دعما للطرح المغربي المتعلق بمبادرة الحكم الذاتي.

وأضاف المحلل السياسي، أن واشنطن تريد، من خلال الولاية المختصرة للمينورسو، الضغط على أطراف النزاع، خاصة الجزائر، التي تمت الإشارة إليها كبلد مجاور ولم تعد كمراقب، وتمت دعوتها إلى طاولة المفاوضات الأخيرة بجنيف.

وأوضح لزرق، أن قرار تنصيص مشروع الميزانية الأمريكية 2019 على مساعدات للمغرب تشمل جميع أراضيه، إنما يأتي في توقيت جد مهم في مجرى المحادثات حول القضية، و ينضاف هذا القرار إلى التطورات المهمة على المستوى الأوروبي، من خلال المصادقة بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي والصيد البحري مع المغرب ورفض كل مناورات جبهة الانفصال.

 وهذا دليل على أن المغرب يملك حق السيادة على أراضيه الجنوبية وله كامل السلطة في التصرف، أما جبهة البوليساريو، فهي فقط مجموعة انفصالية لا يمكن القول بكونها تمثل الشعب الصحراوي، كما يروج له أعداء الوحدة الترابية، وهذا ما أكده المجلس والمفوضية الأوروبية برفضهما التفاوض مع البوليساريو في تصحيح لخطأ فادح لمحكمة العدل، وعبر عن ضرورة نهج مسار توسيع الاتفاق،  من خلال توقيع اتفاق مع المغرب و إضافة ملحق يتم من خلاله توسيع التفضيلات الجمركية لتشمل المنتجات الفلاحية القادمة من الأراضي الجنوبية، والتنصيص على مفهوم الساكنة و ليس مصطلح شعب