جرسيف: نقابة تطالب وزارة الداخلية فتح تحقيق في محاولة السطو على بقعة شركة تازة مغرب

16 مارس 2019 - 1:53 ص

في بيان صادر عن نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بجرسيف، تمت الإشارة من خلال تقرير مفصل حول ملف شركة تازة مغرب للألبسة والنسيج والمتوقفة حاليا في إطار النزاع الاجتماعي الذي عمَّر لمدة ثماني سنوات ويشمل ما يزيد عن 300 عامل وعاملة، بعد مغادرة صاحب الشركة المغرب لتراكم الديون عليه بما فيها حقوق العمال، نتيجة عدم التزامه بإعادة تشغيلها من جديد. وهذه الشركة التي تقع على مساحة قدرها 5000 متر مربع بدأت تفتح شهية مافيا العقار بجرسيف، في إطار تحالف السلطة والمال حسب تعبير البيان، وتلاعب المجلس البلدي الحالي في تصميم التهيئة ومحاولة مسح معالم الشركة (من خلال المسح الطبوغرافي الحالي ) من على وجه الأرض وكأنها لم تكن رغم استمرارها كبناية شامخة منذ سنين إلى الآن في انتظار التصفية القضائية.

لذلك وحفاظا على حقوق العمال والعاملات، طالبت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل عبر بيانها، وزارة الداخلية وبشكل عاجل، فتح تحقيق معمق في التلاعبات التي عرفها تصميم التهيئة من طرف المجلس البلدي الحالي تحت غطاء جهات عليا بالاقليم، خصوصا القطعة الأرضية ذات الرسم العقاري عدد 17213 ف المُشيد فوقها الوحدة الإنتاجية للنسيج والألبسة “تازة مغرب” والتي اقتنتها الشركة عن المجلس البلدي لجرسيف بتاريخ 28 أكتوبر 1993 بثمن 100 درهم للمتر المربع تتوفر الجريدة على عقود البيع التي تمت بين الشركة والبلدية في شخص رئيسها أنذاك “عبد النبي الفلالي”.

هلابريس / متابعة