تحت الرعاية الملكية السامية..إفتتاح معرض حول التسامح والتعايش بالمغرب (صور)

23 مارس 2019 - 9:25 ص

الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، افتتح أمس الأربعاء برواق أرشيف المغرب بالرباط، معرض للصور والوثائق تحت عنوان “الحضور المسيحي بالمغرب: العيش المشترك”، يروم تسليط الضوء على قيم التسامح والتعايش التي تتميز بها المملكة والتي جمعت بين المسيحيين والمغاربة المسلمين عبر التاريخ.

 ويهدف هذا المعرض، المنظم من طرف مؤسسة أرشيف المغرب وبشراكة مع مجلس الجالية المغربية بالخارج، من خلال مجموعة فريدة من الصور والوثائق، أيضا، إلى إبراز العلاقات الودية والتاريخية التي جمعت الدولة المغربية وحاضرة الفاتيكان، حيث تعكسها وبشكل جلي عدد من المراسلات والبعثات والزيارات المتبادلة بين الطرفين منذ أقدم العصور.

وفي هذا الصدد، أوضح مدير مؤسسة أرشيف المغرب، جامع بيضا، أن هذا المعرض، الذي سيمتد إلى غاية 30 ماي المقبل، هو “انتقاء لوثائق متوفرة لدى مؤسسة أرشيف المغرب، حاولنا أن نختار منها ما يعزز فكرة أصبحت مرسخة تاريخيا، وهي أن المغرب كان على الدوام أرض العيش المشترك بين جميع الثقافات، والديانات واللغات”.

وأضاف بيضا في تصريح صحفي، أن أقدم وثيقة يتم عرضها في هذا المعرض ترجع إلى العهد الموحدي، علاوة على بعض الوثائق تعود إلى العهد السعدي، مبرزا أن أغلبية الوثائق المتوفرة تغطي الفترة ما بين عهد مولاي إسماعيل وحتى اليوم.

واعتبر أن هذه الوثائق “نادرة جدا وتعرض لأول مرة”، موضحا أن مؤسسة أرشيف المغرب حصلت عليها بفضل تعاون الكنيسة الكاثوليكية بطنجة “التي تحتفظ بسجلات نادرة، جمعت فيها مختلف الظهائر التي تضمن لرجال الدين المسيحيين الفرنسيسكان حرية التنقل والسفر، وحرية الزواج حسب ديانتهم وعاداتهم”.

وأكد بيضا أن هذا المعرض يدل على أن المغرب “أرض التسامح والعيش المشترك والتعايش، والتعددية الثقافية والدينية واللغوية، وكل هذا يشكل مفخرة للشعب المغربي”.

من جهته، اعتبر الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، عبد الله بوصوف، في تصريح مماثل، أن هذا المعرض “يأتي في ظرفية دقيقة جدا، تخيم عليها الأحداث الإرهابية التي عاشتها نيوزيلندا مؤخرا، ولكن أيضا الزيارة المرتقبة للبابا فرنسيس إلى المغرب”، مضيفا أن أهمية هذا المعرض تتجلى في التأكيد على أن “الأساس في المجتمعات الإنسانية وخاصة في المجتمع المغربي هو التعايش والتسامح والتجاور والاحترام”.

واعتبر بوصوف، أن هذا المعرض يدل على أن “الحوار والتعايش بين المسلمين والمسيحين في المغرب لم ينقطع وكان متواصلا منذ قرون”، موضحا أنه “منذ عهد الموحدين، كان المسيحيون يتمتعون بحقوقهم الكاملة في المملكة، كحرية التنقل وأداء الشعائر الدينية وبناء الكنائس، والزواج، وممارسة مجموعة من المهن المهمة، من قبيل مهنة الطب”.

وأكد على أن “المغرب كان دائما سباقا إلى مبادرات الحوار مع المسيحيين”، موضحا أن “هذا ينبثق من القناعة المغربية المبنية على إسلام معتدل ووسطي، وإسلام يحترم الآخرين، وأيضا على مؤسسة إمارة المؤمنين”.

وسجل أن مؤسسة إمارة المؤمنين “تكفل حرية أداء الشعائر التعبدية لجميع المؤمنين في المملكة بدون استثناء، وهذا هو الضامن للحريات الدينية وللاستقرار”.