الجزائر..صحافيو الإذاعة والتلفزيون في وقفة احتجاجية ضد التضييق(+فيديو)

8 أبريل 2019 - 10:52 م

يواصل صحافيو المؤسسة العمومية للإذاعة والتلفزيون الجزائري، حركاتهم الاحتجاجية ضد سياسة التضييق والتقييد الممارسة ضدهم من قبل الإدارة والجهات الوصية فيما يتعلق بنقل أحداث حراك الشارع، حيث نظّم عشرات الصحافيين، اليوم الإثنين 8 أبريل، وقفة احتجاجية أمام مبنى التلفزيون رافعين شعارات تطالب بتحرير المهنة تكريسا لحق الشعب في الخدمة العمومية.

وشهدت الوقفة، الخامسة على التوالي، لصحافيي الإذاعة والتلفزيون أمام مبنى المؤسسة بشارع الشهداء في الجزائر العاصمة، إنزالا أمنيا كبيرا، حيث تم تطويق مدخل المؤسسة منعا لخروج المحتجين إلى الشارع.

ورفع المحتجون شعارات تطالب بمؤسسة عمومية خارج سياسية الاستمرارية التي تفرضها الإدارة الحالية منذ بداية حراك الشارع الجزائري يوم 22 فيراير 2019.

“وهتف المحتجون بشعارات “الشعب يريد استرجاع التلفزيون” ، و”حرّروا الكلمة”، و”تلفزة عمومية ليست استمرارية”..إلخ، في محاولة لتنوير الرأي العام بما يحدث داخل مؤسسة التلفزيون من تضييقات تفرض خط تحرير مرفوض من قبل عمال المؤسسة الذين يطالبون بملامسة أعمق لمظاهرات الشعب ومطالبه الحقيقة بعيدا عن تلك التغطية السطحية التي تواصل المؤسسة في تبنيها بعد رحيل مديرها السابق توفيق خلادي ومجيئ خليفته لطفي شريط.

ورفع المحتجون لافتات كتب عليها نص المادة 65 من قانون السمعي البصري، التي تمنع على أي “عضو في سلطة الضبط السمعي البصري تولي أية وضيفة سمعية بصرية خلال السنتين المواليتين لعهدته”، وذلك في إشارة إلى عدم شرعية المدير الحالي للتلفزيون لطفي شريط.