صمتٌ لحزب ‘العدالة والتنمية’ على مصرع قيادية بين أحضان عشيقها بإموزار

15 أبريل 2019 - 3:10 م

مرت ثلاثة أيام على مصرع سيدة في حادث غريب، وهي ليست سوى مستشارة جماعية بجماعة ‘العوامرة’ باقليم العرائش، و عضو بارز بالأمانة الجهوية لحزب ‘العدالة والتنمية’ بجهة طنجة تطوان الحسيمة، دون أي بلاغ أو حتى تعزية في وفاتها.

و رغم موقعها البارز بحزب ‘العدالة والتنمية’ وقربها الكبير من كل من ‘عزيز الرباح’ و ‘مصطفى الخلفي’، فان حزب ‘العدالة والتنمية’ مركزياً و جهوياً لم يعلن عن أي موقف.

الى ذلك، أفادت مصادر جد موثوقة لمنبرنا، أن الدرك الملكي اعتقال عشيق ذات المسؤولة بحزب رئيس الحكومة، للتحقيق معه، ليتم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بإشراف من النيابة العامة.

مصادرنا شددت على أن ‘رفيق’ الراحلة، لا يرتبط بها بأي علاقة زواج، بينما هي لا تزال غير متزوجة عن عمر يتجاوز 40 عاماً.

و رجحت مصادرنا أن يكون سبب وفاة السيدة التي تقطن بالعرائش صعقة كهربائية، بالش المفروشة بمنطقة إموزار’ ليلاً، بينما كان رفيقها قد غادر الشقة لإحضار وجبة عشاء من أخد المطاعم.

و تضيف مصادرنا أن المعتقل متزوج ويقطن بمدينة تمارة.