بيان الدورة الخامسة للهيئة التقريرية لفيدرالية اليسار الديمقراطي

17 أبريل 2019 - 1:24 ص

إن الهيئة التقريرية لفدرالية اليسار الديمقراطي المجتمعة في دروتها الخامسة “دورة الرفيق الراحل محمد حجار” بتاريخ 14أبريل2019 بالمقر المركزي بالدار البيضاء، تحت شعار “من أجل إطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي معتقلي الحراكات الشعبية” وبعد وقوفها على مستجدات الوضع الدولي والعربي والمغاربي وما يشهده من تنامي الغطرسة الامبريالية وهيمنتها بأذرعها المالية والعسكرية والثقافية والمصادرة لحق الشعوب في تقرير مصيرها ووحدتها الوطنية وعلى رأسها القضية الفلسطينية ومحاولة تصفيتها عبر “صفقة القرن” وكذا تداعيات النظام الليبرالي المعولم على تأزم الأوضاع الاجتماعية واندلاع الحراكات الشعبية والانتفاضات المطالبة بالكرامة والعدالة الاجتماعية والديمقراطية، توقفت الهيئة التقريرية على الأوضاع المقلقة في بلادنا خاصة مع استمرار المقاربة الأمنية كسياسة ممنهجة لردع الحراك الشعبي وتأكيد الأحكام الجائرة في حق نشطاء الريف في استمرار لنهج ضرب الحق في التظاهر والحريات عموما والتضييق على المناضلين والجمعيات الحقوقية الجادة والصحافيين وتأجيل ورش الإصلاحات السياسية والدستورية وبناء دولة الحق والقانون، عمادها القضاء المستقل والنزيه واستمرار الدولة العتيقة في الإعداد للسيناريوهات القبلية لضبط الخارطة السياسية واستمرار السلطوية مع استبدال مواقع الأحزاب المشاركة في اللعبة السياسية المتحكم فيها. كما أن الأزمة الاقتصادية البنيوية وضعف معدل النمو والبطالة المرتفعة كنتيجة لاستمرار الاختيارات اللاديمقراطية واللاشعبية وسيادة الريع والخضوع لتوجيهات المؤسسات المالية التي تفرض تراجع دور الدولة في القطاعات الحيوية من تعليم وصحة وضرب مكتسب التقاعد ومحاولة الاجهاز على الوظيفة العمومية عبر فرض التوظيف بالعقدة ومحاولة التراجع على مبدأ مجانية التعليم والتخلي عن توحيده والدفع بتعليم بسرعات متعددة وهو ما يهدد التماسك المجتمعي.وناقشت الهيئة التقريرية أفق تحقيق الاندماج بين مكوناتها الثلاثة مع الإنفتاح على الفعاليات التي بإمكانها الانخراط في المشروع الوحدوي وخلق تعبئة استثنائية داخل مكوناتها ومع محيطها لتقديم عرض سياسي يترجم مشروعها المجتمعي البديل القادر على جعل المغرب يتجاوز الأزمة المركبة التي يعرفها ويستعد لرفع التحديات المطروحة وذلك عبر بناء نظام الملكية البرلمانية وتحقيق المجتمع الديمقراطي الحداثي الذي يتحقق فيه التوزيع العادل للثروة والمواطنة الكاملة والعدالة الاجتماعية وصيانة الوحدة الترابية لبلادنا وهكذا أكدت الهيئة التقريرية على ما يلي: 
• استنكارها الأحكام الجائرة وعزمها على مضاعفة دعمها لحراك الريف وباقي الحراكات الشعبية إلى حين إطلاق سراح كافة المعتقلين وجبر الضرر الذي لحقهم وذويهم وجهتهم وتدعو مناضلاتها و مناضليها وعموم الشعب المغربي للمشاركة في مسيرة 21 أبريل التي دعى لها المعتقلون.• تنديدها بالهجمة الشرسة على الوطن العربي والمغاربي والمحاولات الصهيوأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية تحث عنوان “صفقة القرن” بتواطؤ مفضوح للأنظمة الرجعية العربية ومحاولات ابتلاع الكيان الصهيوني للجولان وغيره من الأراضي العربية المحتلة في خرق للشرعية الدولية وكذلك محاولة الاختراق الصهيوني للنسيج الاجتماعي عبر التطبيع الثقافي وغيره مما يفرض ضرورة مواجهته بمزيد من المقاومة. وإذ تندد الفيدرالية بالحرب العدوانية على الشعب اليمني تحييى عاليا الشعبين الجزائري والسوداني على انتفاضاتهما الحضارية وإصرارهما على اسقاط الاستبداد• دعوة كافة مناضلات ومناضلي الفيدرالية للتعبئة والانخراط في تفعيل البرنامج المرحلي على المستوى التنظيمي المحلي والقطاعي والفكري والإشعاعي والنضالي والإعلامي في أفق الاندماج بين مكوناتها و بانفتاح على محيطها من أجل بناء حزب يساري قادر على تعديل موازين القوى لصالح مشروع مجتمعي بديل يجعل بلادنا تتجاوز ديمقراطية الواجهة وتحترم الإرادة الشعبية وتؤسس لنظام الملكية البرلمانية بدستور ديمقراطي يكرس فصل السلط مع فتح أفاق دمقرطة المجتمع وتحقيق المساواة والتوزيع العادل للثروة.• تنديدها بالعنف والاستغلال الذي تقع ضحيّته النساء اللواتي تشتغلن في ظروف الهشاشة، وتعبّر عن تأكيدها دعم النضالات النسائية ومساندتهن في المعارك التي يخضنها من أجل الحق في الماء وفي الأرض ومن أجل إحقاق كافة حقوقهن وتحقيق المساواة على مختلف الأصعدة بما فيها ولوجهن مراكز القرار.• .توجه تحية الصمود للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد كما تدعو كافة المناضلات والمناضلين والمواطنات والمواطنين للتصدي لكل المشاريع التي تستهدف مزيدا من تدهور المدرسة العمومية وفرض تعليم بسرعات مختلفة تكرس الفوارق وتدعوهم للدفاع عن عمومية المدرسة والجامعة وعن مجانيتها وعن ضرورة تجويدها وبناء وحدتها في إطار إصلاح شمولي بعيدا عن مخططات النظام النيوليبرالي الذي يسعى إلى تفقيرها كمدخل لتكريس التبعية والتخلف. 
الهيئة التنفيذية الدار البيضاء 14أبريل2019