لهذه الأسباب رفضت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل التوقيع على اتفاق 25 أبريل مع حكومة العثماني

26 أبريل 2019 - 3:00 م

رفضت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل التوقيع على الاتفاق الذي عرضه سعد الدين العثماني رئيس الحكومة على النقابات الأكثر تمثيلية أمس الخميس 25 أبريل الجاري، ويأتي موقف عدم التوقيع من طرف أكبر مركزية عمالية، نتيجة عدم تجاوب رئيس الحكومة المغربية مع الشروط التي اقترحتها نقابة الكونفدرالية تضمينها والالتزام بتنفيذها قبل نهاية 2021، ومن ضمن هذه الشروط تفعيل الإجراءات المتعلقة بتحسين الدخل مع صرفها ابتداء من فاتح ماي 2019.

وكذا الالتزام بتنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011 خلال مدة الاتفاق (ماي 2019 – يناير 2021).

الالتزام بإحالة كل القوانين الاجتماعية على طاولة الحوار الاجتماعي قبل عرضها على البرلمان ( التقاعد – التعاقد – القانون الإطار…وقوانين أخرى يتم التهييء لتمريرها عبر الأغلبية البرلمانية من خلال غرفة البرلمان.

كما نبهت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل إلى عدم اعتماد كلمة “التشاور” واستبدالها بعبارة “الحوار والتفاوض الجماعي” وقد لاحظت الكدش تكرارها 11 مرة ضمن مضمون بنود الاتفاق.

وطالبت بإدراج مراجعة الضريبة على الدخل وإعفاء معاشات المتقاعدين من الضريبة في مشروع القانون المالي 2020.

وفي ذات السياق، اعلن المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في بلاغ إخباري أصدره مباشرة بعد الإعلان الرسمي عن توقيع الإتفاق الإجتماعي، أنه وجه رسالة إلى العثماني بعد توصله بالنسخة النهائية من الاتفاق ليُعبر له عن أسفه من عدم أخذ الحكومة بعين الاعتبار كل القضايا الضرورية التي يجب تضمينها في أي إتفاق اجتماعي .

هلابريس / متابعة