والدة ضحية جريمة شمهروش: ما وقع لابنتي لا علاقة له بثقافة وطبع المغاربة

12 مايو 2019 - 11:26 م

قالت والدة الضحية الدنماركية في جريمة شمهروش بمنطقة امليل ضواحي مراكش، إن ما وقع لابنتها لويزا، لا علاقة له بثقافة المغاربة وطبعهم.

وأكدت والدة الضحية التي قامت بزيارة إلى عين المكان ووقفت في مسرح الجريمة وترحمت على الضحيتين، أكدت، خلال لقائها ببعض فعاليات المجتمع المدني وبعض ساكنة إمليل الذين عبروا عن تضامنهم واستنكارهم لما وقع، أنها لمست خلال زيارتها للمغرب مدى التسامح الذي يتميز به أهل البلاد وتقبلهم للآخر، وبالتالي فإن ما وقع لابنتها لويزا رفقة صديقتها أمر لا يمت بصلة إلى ثقافة وطبع المغاربة.

وكانت والدة الشابة الدنماركية ضحية جريمة شمهروش زارت المنطقة يوم الأربعاء، حيث أقامت ليلة الأربعاء بدار ضيافة بالمنطقة ومن بعدها زارت صباح الخميس مكان وقوع جريمة شمهروش الإرهابية.

و كانت بصحبة صحفيين دانماركيين، قاموا بتصوير مشاهد الزيارة، في الوقت الذي عبرت ساكنة إمليل عن تضامنها المطلق مع العائلة الدنماركية ما ترك انطباعا جيدا لدى الأخير