الشناوي: الحكومة تريد حلب جيوب المواطنين لحل عجز الصناديق

13 مايو 2019 - 5:29 م

قال مصطفى الشناوي، البرلماني عن فيدرالية اليسار، إن الحكومة وخصوصا حزبها الأغلبي، العدالة والتنمية، تلح على تمرير مشروع تعديل القانون 65.00 الخاص بالتغطية الصحية الذي يفرض على الجميع ويجبرهم على تأدية مساهمة إضافية لصناديق التأمين عن المرض.

وأردف الشناوي أن الحكومة تريد حلب جيوب المواطنين، وتريد حل عجز الصناديق على حسابنا، وتريد المزيد من الاقتطاعات من أجورنا”، وزاد:
“ألم تكفيهم كل الاقتطاعات الجارية والتي قد تتجاوز إذا جمعناها أكثر من 50% من راتبنا الخام”، داعيا الجميع إلى تحمل مسؤولياته لكي لا نتباكى فيما بعد كما وقع في قانون التقاعد المشؤوم”، وفق تعبيره.

ويرى البرلماني أن الحكومة وأغلبيتها كان عليها أن تقوم بما هو أفضل وهو فقط تطبيق مضمون القانون 65.00 من خلال صياغة مشروع مرسوم لتنزيل الفقرة الاخيرة من المادة 5 للقانون 65.00 والمتعلقة بتحديد واجب الاشتراك الذي سيؤديه المؤمن الذي يختار (وأقول يختار) أن يستفيد والديه مثله من التأمين الإجباري الأساسي عن المرض وذلك دون فرض الإجبارية على الجميع بمن فيهم من توفوا والديهم.

وتساءل الشناوي، في تدوينة له على شبكة التواصل الإجتماعي “فايسبوك”: “لماذا يريدون تغيير القانون إذن؟ ولماذا لم يصيغوا فقط مرسوم لتحديد نسبة المساهمة من أجل تأمين الوالدين عن المرض لمن يختار ذلك ؟”.