إنها ليست كالامار …حذاري من هذه الاسماك المغشوشة

22 مايو 2019 - 3:43 م

يقبل المواطنون خلال شهر رمضان، على الأسماك بكثرة، ورغم غلاء الاسعار فإن المغاربة يقتنون بعض الأنواع الباهضة الثمن كالكالمار والسيبيا.

ويعمد تجار الاسماك إلى خلط الكالمار(الحبار) والسيبيا(Sépia, Seiche) بنوع آخر من الرخويات ويتعلق الأمر بـ”البوطا”(أو الكالمار الطائر)، وذلك بسبب ثمنها المنخفض وفوائدها الصحية.

وبسبب ثمن “البوطة” المنخفض، والتي يتم استيرادها من الارجنتين، يلجأ بائعو الاسماك إلى بيعها كما لو أنها “كالمار” أو “سيبيا”، لمضاعفة هامش الربح..

وبسبب صلابة قوام “البوطة”، شأنها شأن السيبيا، فإن التجار يستعملون متبثات كيماوية لجعلها رطبة وسهلى في الأكل، هذي نفس المتبثات المستعملة في مجموعة من الصناعات الغذائية كـ”الكاشير”، كما أنها تستعمل لترطيب الدحاج المجمد..

الفرق بين الكالمار والسيبيا (أو السبيط)  والبوطة(أو الكالمار الطائر)

الكالمار والسبيط (Sépia) ينتميان إلى نفس الفصيلة ولا يعرف الكثير التمييز بينهما عند الشراء ، مما يجعلهم يتعرضون للغش من بعض التجار نظراً للفارق في السعر بين السبيط والكالمار يصل للضعف لصالح السبيط ، وسنعرض لك الفروق بينهما وطريقة الشراء المثلى :

– عندما تذهب للشراء احرص على عدم شراء ما تم تنظيفه مسبقا، بل اشتري ما لم يتم تنظيفه واحضر عملية تنظيفه من البائع، لتضمن طزاجة الكالمار والسبيط ولتحصل على بطارخ السبيط إن كانت موجودة أثناء التنظيف، وأيضا لسهولة التفريق بينهما .

1- الكالمار له جسم مخروطي مدبب، أما السبيط يكون جسمه مهما صغر حجمه أميل للإستدارة .

الكالمار(الحبار)

2- يحتوي الكالمار غير المنظف على كمية من الحبر أقل بكثير من كمية الحبر الموجودة في السبيط .

3- من أميز ما يفرق بينهما في الشكل والتكوين، أن عظمة الظهر للسبيط تكون عريضة ومنتفخة وبيضاء، أما في الكالمار فلا توجد هذه العظمة بل يوجد ما يشبه في الشكل شفاطة العصير البلاستيكية شبه الشفافة وتكون رقيقة جدا.

السيبيا(Sépia, Seiche) 

4 – أما إذا اشتريت الذي تم تنظيفه سابقا، فستجد أن الكالمالر يميل الى شكل القرطاس ويكون لحمه أقل سمكاً من لحم السبيط الأكثر ميلا للاستدارة.

أما “البوطة”(encornet أو le calamar volant) فإنها تشبه الكالمار في شكلها، إلا أن قيمتها الغذائية أقل، ويكون جسمها طويل وتحتوي على صدفة او عظم داخلي وكيس يحتوي على مادة مدادية..

 “البوطة”(encornet أو le calamar volant)