جلالة الملك يوصي الحجاج الميامين بالتحلي بفضائل بلدهم المغرب

19 يوليو 2019 - 9:13 م

أوصى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمس الخميس، الحجاج المغاربة الميامين برسم موسم الحج لسنة 1440هـ، باستحضار ما يتعين عليهم القيام به في أداء هذا الواجب الديني من واجب وطني.

وحث جلالته الحجاج المغاربة الميامين أن يتحلوا في حلهم وترحالهم، فرادى وجماعات، بفضائل بلدهم المغرب، و”تجسيد حضارته وهويته في التشبث بالمقدسات الدينية والوطنية، القائمة على الوسطية والاعتدال، والوحدة المذهبية، ونبذ التطرف والإقصاء، لتكونوا خير سفراء لبلدكم في تلك الديار.”

وقال جلالة الملك، في رسالة سامية إلى الحجاج المغاربة الميامين برسم موسم الحج لسنة 1440هـ تلاها وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، قبل مغادرة الوفد الأول من الحجاج لمطار الرباط -سلا، “حجاجنا الأبرار، ستقومون في الديار المقدسة بسنة أكيدة، يتجلى فيها إيمانكم، وتلبون فيها أشواقكم، في زيارة الروضة النبوية الشريفة، والوقوف بخشوع وإجلال، على قبر خير الأنام جدنا المصطفى عليه الصلاة والسلام.

 فاستحضروا رعاكم الله، ما يقتضيه هذا المقام من هيبة وتعظيم، وما ينبغي لمن كتب الله له هذه الزيارة من صلاة وتسليم، للفوز بما وعده به الرسول الأعظم، حيث قال: من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا”.

وأضاف جلالته بالقول: “ولا تنسوا في ذلك المقام الكريم، وغيره من المقامات الطاهرة، أن تدعوا خير الدعاء لملككم، الساهر على أمنكم وازدهاركم، وعلى وحدة بلدكم المغرب، وصيانة سيادته، وإحلاله المكانة اللائقة به في محيطه الإقليمي والعالم الإسلامي كله، بأن يقر الله أعيننا بولي عهدنا، صاحب السمو الملكي الأمير المحبوب مولاي الحسن، وبكافة أفراد أسرتنا الملكية الشريفة، وأن يشمل بمغفرته ورضوانه جدنا ووالدنا المنعمين، جلالة الملك محمد الخامس، وجلالة الملك الحسن الثاني، خل د الله في الصالحات ذكرهما.”