الجزائر .. إطلاق سراح أحد المعتقلين على خلفية رفع الراية الأمازيغية

9 أغسطس 2019 - 1:30 ص

قضت محكمة عنابة الابتدائية شرقي الجزائر، اليوم الخميس، بإطلاق سراح نذير فتيسي (41 سنة)، بعدما إلتمست النيابة العامة في حقه عقوبة السجن النافذ لمدة 10 سنوات وغرامة مالية قدرها 200 ألف دينار جزائري، بتهمة “رفع الراية الأمازيغية والمساس بالوحدة الوطنية”، خلال مظاهرات الحراك الشعبي المستمر منذ 22 فبراير الماضي.‎

وكشف محامي الدفاع زرقين كسيلة، في تصريح لـموقع “كل شيء عن الجزائر” عربي، أن القاضية التي ترأست الجلسة نطقت بالبراءة في حق الناشط نذير فتيسي، المودع رهن الحبس المؤقت منذ 5 يوليوز الماضي، مع الأمر برد المحجوزات المتمثلة في العلمين الأمازيغيين الذين رفعها المتظاهر خلال مشاركته في إحدى مسيرات الحراك الشعبي.‎

وعبر المحامي عن رضاه من الحكم النهائي في حق موكله، مشيرا إلى أن القاضية التي ترأست الجلسة انحازت للحق وهي معروفة بأحكامها العادلة ونزاهتها، مؤكدا أن وكيل الجمهورية الذي التمس 10 سنوات في حق نذير فتيسي، هو من حاول التشويش على الجلسة والتأثير على الحكم النهائي، وعدم ترك هيئة الدفاع ترافع لصالح موكلها المعتقل.‎