الفرقة الوطنية تحقق مع رئيس المجلس الإقليمي للصويرة في ملفات ساخنة !

9 سبتمبر 2019 - 1:10 م

وجهت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية الأسبوع الماضي، استدعاء عاجلا لرئيس المجلس الإقليمي للصويرة من اجل المثول أمام مصالحها الجهوية بمراكش، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة لدى محكمة الاستئناف بالمدينة الحمراء.

الاستدعاء الذي تسلمه الرئيس المثير للجدل المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة، تضمن جردا للوثائق التي يجب أن يحملها معه إلى مقر الفرقة الوطنية بمراكش والمتعلقة، بالصفقات المنجزة والتوريدات ومحاضر اجتماعات الدورات تورد “الأخبار”.

و يتعلق الأمر بكراء شقق فاخرة قيمتها المالية تقدر بمئات الملايين، بسومة شهرية لم تتجاوز 200 درهم، استفاد منها مسؤولون بالعمالة وعلى رأسهم كاتبته المدللة التي كلفها لاحقا بإدارة مصالح المجلس الإقليمي، في انتظار تعيينها رسميا.

وينتظر أن يعيش الرئيس “البامي” ، لحظات عسيرة بين يدي الفرقة الوطنية، في ظل الحديث عن اختلالات تدبيرية بالجملة تطوق عنقه، ويرجح أنها شكلت دافعا مقنعا للنيابة العامة من اجل قبول شكايات هيئات حقوقية، دعت إلى تحريك مسطرة التقصي والتحقيق في حصيلة الرئيس التي يصفها خصومه بالكارثية يورد ذات المصدر.

وبالتزامن مع إخضاع رئيس المجلس الإقليمي للتحقيق لدى الفرقة الوطنية بحر الأسبوع الجاري، يتحسس العديد من المسؤولين الجدد بالعمالة المقربين من الرئيس، والمنتخبين ورجال أعمال رؤوسهم، إما بسبب دعمهم للرئيس والتغاضي عن خروقاته، أو رئيس المجلس.