مع تفاقم أزمة ”سامير”.. أجراء يطلقون نداء ”حرام تخليوها ضيع”

12 أكتوبر 2019 - 3:32 م

وجه أجراء شركة ”سامير” لتكرير البترول، نداء جديدا لإنقاذها من الأزمة التي تواجهها منذ سنوات، والتي أثرت على حقوق المأجورين، وعلى التنمية بمدينة المحمدية، وجهة البيضاء سطات، وعلى عموم الاقتصاد الوطني.

وجاء في نداء ”حرام تخليو سامير ضيع”، أن الجمع العام لأجرائها المنعقد أمس الخميس، يطالب ”الدولة بالمساعدة في تيسير وإنجاح المساعي الرامية للعودة الفورية للإنتاج بالمصفاة المغربية للبترول، تحت كل الصيغ الممكنة ويحذر من التفريط في المساهمات المتعددة لصناعات تكرير البترول في تعزيز الأمن الطاقي وضبط أسعار المحروقات والتشغيل واقتصاد العملة الصعبة والتنمية الاجتماعية والاقتصادية”.

وشدد الجمع العام كذلك، على ضرورة عمل المحكمة التجارية وأجهزة مسطرة التصفية القضائية، على حماية أصول الشركة وصيانتها، والمحافظة على الثروة البشرية والعناية بأوضاعها، والاجتهاد في اللجوء لكل الخيارات الممكنة للاستئناف العاجل للإنتاج، وإنقاذ مصالح الدائنين وحقوق المأجورين، واستبعاد كل ما من شأنه المساس بوحدة الأصول والتنقيص من قيمتها.

وحمل في ذات السياق، ”سنديك” التصفية القضائية، ”المسؤولية في تقويض السلم الاجتماعي بالشركة والتطبيع مع أسباب ومسببي السقوط”، داعيا إياه، لفتح الحوار مع الممثلين القانونيين للمستخدمين، حول مصير المكاسب المكتوبة في الاتفاقية الجماعية للشغل وحول مستقبل الشركة والحق في الشغل.

ولفت الجمع العام للأجراء، الانتباه إلى أن حماية مصالح ”سامير”، هي حماية أساسا لمصالح المملكة، وتأمين لاحتياجاتها الطاقية.