الفاتحي: جلالة الملك ركز على أهمية المسيرة التنموية بالصحراء المغربية

7 نوفمبر 2019 - 8:02 ص

قال عبد الفتاح الفاتحي، المتخصص في شؤون الصحراء المغربية، إن جلالة الملك في خطاب المسيرة الخضراء مساء اليوم الأربعاء 6 نونبر، ركز على أهمية مواصلة مسيرة التنمية المتوازنة بين كافة جهات المملكة وخاصة بالأقاليم الجنوبية.

وأوضح الفاتحي في تصريح ل”تليكسبريس”، أن الخطاب الملكي، جاء لتتويج نجاح الدفوع السياسية للمملكة على المستوى الدولي بوجاهة الطرح المغربي لحل قضية الصحراء انطلاقا من مبادرة الحكم الذاتي كمقاربة واقعية، وهي ذات القناعة الدولية والأممية اليوم، غداة تأكيد القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي رقم 2494 والذي أكد على ضرورة إيجاد حل سياسي توافقي واقعي وعملي ومستدام كأساس لحل لنزاع الصحراء.

وأضاف المتخصص في شؤون الصحراء أن الخطاب الملكي وبعد التأكيد على موقف المغربي فيما يخص قضية الوحدة الترابية من الناحية السياسية، شدد على أهمية المسيرة التنموية، والتي لا يمكن حصولها إلا بتقليص الفجوات المجالية.

وأكد الفاتحي أن الخطاب الملكي أشار إلى انهيار الطرح الانفصالي في كل المجالات، حيث يقيم المغرب لمختلف اتفاقياته الدولية على أساس كامل وحدته الترابية، وهذا من شأنه رفع مستوى التنمية بهذه الأقاليم إلى مستويات قياسية.

وخلص الفاتحي إلى القول، إنه وفي سياق التوازن والعدالة المجالية شدد الملك على ضرورة تعزيز البنيات التحتية لأحد أهم جهات المملكة وهي جهة ماسة وذلك بتمديد خط السكك الحديدية والطرق، والذي ينسجم والرؤية السياسة الخارجية للمغرب بالرفع من وتيرة التوجه نحو إفريقيا، انطلاقا من الدور الذي ستلعبه المشاريع المهيكلة في الأقاليم الجنوبية، ولاسيما تقوية محور الرباط- دكار عبر البنيات التحتية الأساسية.