“لقمان”.. يُؤكد على أن “كلفة التنمية أقل بكثير من فاتورة المقاربة الأمنية”

7 نوفمبر 2019 - 11:59 م

في تدوينة له على صفحته بالفايسبوك، كتب “أمين لقمان” عضو المكتب السياسي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي فيما يشبه رسالة لمن يهمهم الأمر، حيث يقول..”يبدو أن هناك استياء شعبي عارم ومتزايد جراء التلكؤ في اتخاذ القرارات المصيرية التي تفرضها اللحظة التاريخية.. ومجابهة التحديات لن يتأتى بإحكام القبضة الأمنية، هاته وظيفة الأجهزة الأمنية في الأنظمة الديكتاتورية والبوليسية. وما عَرَفَ وَسَجَّلَ التاريخ القديم أو المعاصر نجاحا لها، الأنظمة الديمقراطية تلتقط نبض المجتمع تتفاعل وتتجاوب مع تطلعات مواطنيها بإجراءات ملموسة تُجنب البلاد هدر الزمن والإمكانيات وترى بصفة مغايرة للأمن القومي بعيدا عن رؤية الأمنيين المفلسة..والتي غالبا ما أدت إلى الخراب والدمار في العديد من البلاد العربية والعالمية..كلفة التنمية أقل بكثير من فاتورة المقاربة الأمنية، لكنها تحتاج الى المسؤولية والجرأة والشجاعة..
ليس هناك متسع من الوقت لإهداره.. الوطن للجميع خيراته مؤسساته ثرواته علمه وأيضا تحدياته وصعابه..وقد آن الأوان لجسر الهوة بين مغربين متناقضين أقلية مستفردة بخيرات البلاد ومؤسساتها وثرواتها وأغلبية تعاني الحرمان والفقر والتهميش والقمع..”
“خروج الشعب إلى الميادين مسألة وقت لكن انقاذ البلاد مسألة إرادة وحكمة ومسؤولية.”

هلابريس / متابعة